محليات

مطالب بالتحقيق في مشروع جسر " بلكانون " في برج بونعامة بتيسمسيلت

رسم عدد من ساكنة دشرة بلكانون  بإقليم بلدية برج بونعامة في تيسمسيلت صورة سوداوية عن الحال التي آل اليها الجسر الذي يعتبر حلقة وصل بين مقر البلدية وعدد من الدواوير التي تحوي بين أحشائها مئات العائلات أضحت قريبة من دائرة العزلة عن العالم الخارجي في ظل استمرار الانهيارات والتصدعات التي يشهدها  الجسر أو  – القنطرة –  التي لم يمر على انجازها أكثر من سنة ، وبلغة الغاضب والمستنكر كشف عشرات المواطنين  عن حجم – السيبة – التي لازمت هذا المشروع  بفعل  تهاوي أجزاء معتبرة من جدرانه التي قال عنها الشاكون أنها تفتقد لكل معايير السلامة ودقة الانجاز نتيجة  افتقادها لمادة الاسمنت المسلّح  فهي عبارة  عن حجارة تم تصفيفها وربطها بالإسمنت من دون أعمدة خرسانية  ، ما ساهم حسبهم  في تحريك نشاط انزلاق التربة المحيطة بها المؤدية حتما لسقوطها  ومن ثمة الانهيار  الكلي للقنطرة ، وهو ما يعيق مستقبلا  حركة السير عبر الطريق المشيّدة عليه  المؤدي لباقي التجمعات السكنية كما هو الحال مع مداشر  بالكانون والوسايف وبهران والعمامرة وبني زيتن وأولاد علي ، وبهدف استباق حلول انهيار الجسر من جهة  وتبديد مخاوف الساكنة من مزيرية   انقطاع الطريق وما يخلّفه من تعطّل في مصالحهم  ، يطالب الغاضبون على  الكيفية التي تم بها بناء الجسر و التي وصفوها بالبهلوانية الهدف منها بعثرة المال العام بما لا يخدم مصالح – عرب الريف – الجهات المسؤولة بتسليط الأضواء الكاشفة على هذا  المشروع  وذلك بالتحقيق في كل مراحل تشييده دراسة وانجازا ، وكذا القيام بمعاينته الميدانية  ، قبل أن يتساءل هؤلاء عن الدور الرقابي للمصالح التقنية المكلفة بمتابعة الانجاز، وما هي الخلفيات أو المطبات التي حالت دون تفعيلها لضبط – الهشاشة –  التي طوّقت  هذا المشروع   الواقع على الطريق الولائي  رقم 42 منذ ميلاده 

ج رتيعات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الرجاء من المراسلين او القائمين على المنتدى ارفاق الصور المناسبة للموضوع المطروح لاضفاء شيء من المهنية والواقعية …وحبذا لو نشاهد المراسل في صورة من عين المكان ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق