محليات

مقاولات ومكاتب دراسات في وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية الصحة في تيسمسيلت

احتج الثلاثاء الماضي عشرات المقاولات ومكاتب الدراسات أمام مبنى مديرية الصحة تنديدا منهم على ما أسموه بسياسة التماطل في تسوية وضعياتهم المالية العالقة منذ أشهر التي تعتبر نتاج تنفيذ خدمات  جملة من المشاريع دراسة وانجازا ومتابعة – مشاريع وملاحق –  بحسب ما جاء في بيان احتجاجي – ناري-  حمل أيضا التنديد بانقطاع تيار الحوار ما بينهم ومصالح المديرية  التي رفضت حسبهم إيجاد الحلول والمخارج  لانشغالاتهم  طالبين في ذلك تحرك الجهات الوصية قبل تفاقم الوضع ، من جهته فنّد مدير القطاع كل ما جاء على لسان المحتجين ، أين أوضح في تصريح مقتضب للشروق أن كل وضعيات المقاولات ومكاتب الدراسات تمت تسويتها في الإطار القانوني باستثناء بعض الحالات التي تعد على أصابع اليد كونها تحتاج الى  تدقيق وتحقيق في أرشيفها الوثائقي مبرزا في حديثه أن كل هذا الوضعيات يعود ميلادها لفترة المدير السابق ،  وفيما يخص الملاحق كشف أن معظمها تم رفضه على مستوى لجنة الطعون بالولاية وقد تم تبليغ أصحابها بقرارات الرفض ،  مضيفا بالقول بأن المال هو مال الدولة ولا يمكن صرفه او ضخه في مشاريع منها غير المجسد وغير المطابق  الواقع.

 ج رتيعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق