محليات

مواطنون يحاصرون والي تيسمسيلت في زيارته لبلدية أولاد بسام

25 دقيقة هي المدة الزمنية التي استغرقتها الزيارة الميدانية التي قادت الخميس المنقضي والي ولاية تيسمسيلت الى بلدية أولاد بسام ، أين وقف بثلاث محطات بداية بمقر البلدية أين طاف بقسم الحالة المدنية أو مصلحة التنظيم العام  وانتهاء بالوقوف على مشروع 240  مسكنا اجتماعيا الذي يشرف على انجازه ومتابعته ديوان الترقية والتسيير العقاري مرورا بحي الدرب التواق الى إخراجه من حالة البداوة التي يعيشها سكانه في زمن الانترنيت و الفيسبوك ، حيث يطالب سكانه منذ أكثر من عقدين من الزمن بتهيئته ، وقد أبدت شرائح واسعة من مواطني البلدية استياءها العميق من هذه الزيارة التي لم تكن في مستوى تطلعاتهم وانتظاراتهم كونها لم تسمح لهم برفع انشغالاتهم  وآهاتهم المدسوسة في قلوبهم  والبوح بها للمسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي معلّقين على ذلك بالتساؤل هل يعقل لبلدية تحوي بين أحشائها ما يقارب 13 ألف نسمة تحظى بزيارة لا تزيد عن الدقائق المذكورة ؟ ، ومن بين هؤلاء المواطنين عشرات ساكنة حي 104 مسكن الذي حاصروا والي الولاية داخل مقر البلدية بعد رفضه التوقف عندهم عند مدخل المدينة على النقطة المرورية المؤدية لمجمّعهم السكني ، أين رفض الاستماع لانشغالهم المتعلق بتهيئة الحي قائلا لهم بأنه ليس – كلونديستان – حتى يتم توقيفه من قبل مواطنين مثلما شاءوا ، ومن يريد طرح انشغال فيمكن له ذلك خلال جلسة العمل المقررة  عشية اليوم – الخميس الفارط – بعاصمة الولاية  تيسمسيلت ، وهو الطرح الذي لم يهضمه المواطنين الذين رفض الكثير منهم من الذين كانوا بصدد تبليغ مطالبهم للوالي التنقل لعاصمة الولاية  ،في الوقت الذي كانوا يأملون فيه الاستماع إليهم على مستوى بلديتهم  ، وهذا ما كشفت عنه جلسة العمل التي انعقدت ما بعد الثالثة زوالا بمقر دار الثقافة مولود قاسم نايت بلقاسم عندما اقتصرت تدخلات مواطني البلدية على 03 أشخاص فقط ممن سمحت لهم ظروفهم المادية بالتنقل  الى هناك ، والبقية كانت لمتدخلين من بلدية تيسمسيلت.

ج رتيعات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق