محليات

خميستي: عودة الإنارة العمومية تلقى استحسان السكان

وباعتبار الكهرباء إحدى العوامل الأساسية لذلك، خصوصا الإنارة العمومية هذه الأخيرة التي تظهر وتعطي المنظر والوجه اللائق، وبالتالي وجودها أمر ضروري لا يمكن الاستغناء عنه بخميستي وبعد أن كان المدخل الغربي وصولا إلى محطة سيارات الأجرة والنقل الجماعي للمسافرين على مستوى الطريق الوطني رقم 14 يعمه الظلام الدامس في الكثير من الأوقات الليلية عرفت مؤخرا المدينة تجديد أعمدة كهرباء الإنارة العمومية، بما فيها تجديد الكوابل التي أصبحت غير صالحة نظرا لقدمها بسبب مرور عدة سنوات على وضعها، هذا ما ارتاح له العديد من سكان بعض الأحياء المجاورة أو الواقعة على المحور المشار إليه، أين لقيت العملية استحسان هؤلاء المواطنين الذين عانوا كثيرا من ظاهرة انعدام الإنارة خلال السنوات الماضية. وفي نفس السياق، وفي إطار التحسين الحضري تجري هذه الأيام عملية تهيئة المدخل المذكور عن طريق توسيعه من أجل تحسين الواجهة والمدخل بصفة عامة، قصد إضفاء الطابع الجمالي عليه كما هو موجود بالعديد من المدن والولايات وذلك وفق المواصفات والمعايير اللازمة في مثل هذه الأشغال حسب الدراسة المعدة سالفا، ما تجدر الإشارة إليه في الأخير أنه وفي ذات الغرض كذلك تم إصلاح العديد من الأعمدة الكهربائية الموجودة على مستوى الأحياء وشارع المدينة، إضافة إلى تغيير وتركيب المصابيح بعد أن أتلفت وكسر الكثير منها وهذا ما كان ينتظره ويأمله السكان نتيجة ما عانوا منه في السابق في هذا الجانب بالذات وهو المظهر الذي استاء له العديد من المواطنين في وقت مضى، الذي أثر سلبا على حياتهم اليومية، خاصة أيام فصل الشتاء بسبب الظلام الذي كان يعم أحياءهم وحتى بعض الشوارع والأماكن العمومية من ذات البلدية، مما جعل أغلب السكان يعبرون عن تذمرهم وقلقهم من الوضعية التي كانت سائدة آنذاك.

ط.بونوة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق