الوسيط

أغيثوا تيسمسيلت إذا عندكم نخوة !

 هي ولاية تيسمسيلت مدينة غروب الشمس أو بالأحرى مدينة الظلام فمعنى تسميتها لا يعكس واقعها المعاش و كأنها ليست ولاية جزائرية فلا احد مهتم بواقع هذه المدينة فلا تنمية و لا مناصب عمل و لا حتى مظاهر التمدن و التحضر التي قد نجدها في مدن أخرى فكل ما يأتيها من أشباه مشاريع فهي مجرد فتات يلقى إليها فمثلا نصف جامعة لا تحتوي على ابسط الهياكل البيداغوجية و لا حتى التأطير المناسب و كأنها منحت كصدقة على أبناء الولاية للتخفيف عنهم أو لإسكاتهم ،أما عن السكن فحدث و لا حرج وكأن التيسمسيلتيين يعيشون في رفاهية إذ أننا نشاهد يوميا على شاشة اليتيمة عمليات توزيع السكنات بكل صيغها في جميع الولايات إلا تيسمسيلت و السؤال لماذا نحن فقط؟ ، أم أن اهتمامات “الحكومة المركزية هي خارج تطلعات المواطن إذ أنها مجرد محطة عبور للوصول إلى المبتغى أو محطة انتخابية فقط فلا تكاد تعرف الولاية زيارة للمسؤولين في الدولة أو حتى السؤال عنها إلا في “الحملات الانتهازية” فهي منسية عندهم في أدراج الأرشيف.

 فهل المشكل في أبناء الولاية؟ أم المسؤولين في الدولة ؟أم في ممثلي الولاية في الهيئات المنتخبة و حتى الرسمية في الدولة؟ فأرجو من كل من يملك إجابة عن هدا السؤال المحير أن يجيبني إلا أن الذي يطرحه أبناء هذه الولاية، هل تيسمسيلت ولاية جزائرية؟ أولا بحكم الموقع الجغرافي فهي قريبة من العاصمة و أقرب إلى عاصمة الغرب وهران بنفس الزمن تقريبا كما أن جميع المدراء التنفيذيين لمختلف القطاعات لا يحركون ساكنا إلا في المناسبات الرسمية ليسجلوا حضورهم لا غير، أما المنتخبين المحليين فلا محل لهم من الوجود في  كل المجالس  ضعف قرارات المجلس الشعبي الولائي دليل على ذلك إذ يقتصر عمله على الاجتماعات الإلزامية للمصادقة على مشاريع أقل ما يقال عنها أنها وهمية ، رغم أن الولاية تكتنز من كل الحضارات و التاريخ و الموارد الطاقوية و السياحية و الرياضية ما يؤهلها لتكون ضمن ركب أكبر الولايات الجزائرية و رسالتي لهؤلاء المنتخبين و لكافة سكان الولاية هي أن تثبتوا وجودكم إذا كانت لكم غيرة على هذه الولاية و على تضحيات شهدائها الذين ضحوا من أجلها و لتسمع السلطات العيا صوت أبناء هده الولاية و لو لمرة واحدة.

أنـور شـيكور

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام عليكم لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم لماذا نتكلم على المسؤولين وننسى انفسنا نحن على يقين ان 99 قي المئة من مسؤولي الولاية ليسوا في مستوى المسؤولية بسبب نقص الكفاءة والبيروقراطية لكن حتى الشعب التسمسلتي ليس في المستوى لانه لايحسن تربية ابنائه بدليل الجرائم المتكررة التي نسمع عنها يوميا من سرقة و قتل وتعدى على اعراض الناس و غيرها

  2. في الحقيقة ترددت كثيرا من اجل أن اعلق او لا أدري ما أكتب أو اقول ؟؟؟
    الاخ أنور تطرق إلى قضية أمة كاملة ؟ أمة تجهل مستقبلها ؟؟؟ أمة باعت فحولتها و رجولتها و مروءتها في الانتخابات ؟؟؟ يوم اشترى المسؤولون الحاليين أصواتهم أو بالاحى شرفهم ؟؟؟ فرأي الخاص المتواضع من باع صوته كأنما باع شرفه و الحقيقة تقال و لا داعي لتغطية الشمس بالغربال ؟؟؟ لنسترجع ماضينا من زمن الاستعنار إلى يومنا هذا ؟؟؟
    حسب ما سمعته من بعض أشراق المنطقة أن بعض سكان (فيالار) إبان الثورة التحريرية كانو اغلبيتهم يعملون مع المستعمر و لهذا لست مندهش من مواقف أبناء تيسمسيلت لآن ابناء فيالار سبقوهم إلى المذلة و الاهانة ؟؟؟ معذرة على هذا الكلام لكن ابحثوا عن الحقيقة بانفسكم و ستجدونها ؟؟؟
    منذ أن رقيت إلى ولاية من هم الذي تداولوا عليها ؟؟؟ من الذي يمثلها في المجالس الشعبية ؟؟؟ من هم الذين وقفوا على صناديق الاقتراع ؟؟؟ من الذي أدار و لا يزال يدير المجالس الشعبية المحلية ؟؟؟ منهم رجال اعمالها ؟؟؟ من الذي يسيطر على تحركتها و اقتصادها ؟؟؟
    أريد أن أذركر كل تيسمسيلتي حر و غيور على هذه الولاية المحقورة المذلولة ؟؟؟ أن أحد المسؤولين الكبار ؟؟؟ حين أتى إلى ولايتنا أول سؤوال بدر على لسناهه الاحمق و الانذل ؟؟؟ هو لماذ هاته الولاية لا يوجد بها ملاهي ؟؟؟ لكن أنا لم أستغرب من السوؤال أو الفكر بل من الحاضرين الممثلين غير اتلشرعيين لهاته الولاية ؟؟؟ فقلت في نفسي ألم يكن هناك من لديه الرجولة و النشامة و النخوة ؟؟؟ على الاقل الرد السريع و هو كالآتي نعم سيدي نحن بحاجة إللى هاته الاماكن لكن هناك عائق واحد فقط ؟؟؟ هنا سيتسائل هذا المسؤول الغبي و الوقح جدا ؟؟؟ ماذا ينقص ؟؟؟ فيكون الجواب الكافي ( يا حبذا لو لو تتكرم علينا أنت ….؟؟؟؟ أخلاقي لا تسمح لي بكتنابتها ؟؟؟
    المشكل في ولايتنا ليس مشكل المسؤولين الذي يأتون من خارج الولاية بل المشكل في عقلية السكان المحليين و ليس الفعليين ؟؟؟ لا أريد أن أكمل لآن بجعبتي الكثير لكن هذا المنبر المحترم لا يسمح لي بالكتابة اكثر من هذا فمعذرة و معذرة لكل زائر لهذا المنبر الكريم و المحترم لكن هي الحقيقة التي نجهلها أو بالاحرى نتجاهلها ؟؟؟

  3. وبارغم من ذلك فلايجب ان تصاب بالاحباط يا سيد شيكور لان جرءتك افتقدها المنتخبون ابناء هذه القرية البررة ويا ليتك تحقنهم من الجرعة التي تناولتها حتى تزيد من فحولتهم ربما …….احييك على شجاعتك و طرحك الواقعي لحال هذه الولاية شكرا لك

  4. من المؤسف و المحزن ان تتكلم عن اغاثة مدينة تيسمسيلت من طرف ابناءها لانهم اصلا خارج مجال التغطية ولان قمة الفكر الرجعي المبني على الجهوية هو الذي حطم هذه المدينة و مازال يطغى على التعامل بين ابناءها من باب هذا حداوي و ذاك بسامي و الاخر ولد الدوار حتى المسؤولين الذين يعينون بمراسيم رئاسية يجب ان تتوفر فيه شروط و معايير من بينها الحيازة على شهادة عليا في فتح الباب السحري لمغارة علي بابا هؤولاء الذين يدخون تيسمسيلت يبكون ظلم الجغرافيا التي بعثوا اليها و يغدرونها بالدموع لما تركوه وراءهم و لم يكموا ملاءه من كنوز هذه المدينة … بالله عليك انظر في وجوه اغلبية المسؤولين التفيذيين و سوف تلاحظ سمات مشتركة فيهم …….. ستدرك ان تيسمسيلت يحكمها منطق -روح عمر الشكارة و اسكت- ان ما تنام عليه هذه الولاية من فضائح قد تبكي ابناءها دما و ليس دمعا و ليتك لم تذكر المنتخبين لان شعارهم واحد و هو الشيتة لمن استطاع ……. لم ارى و اسمع يوما ان منتخبا من كل المجالس بانواعها و الوانها وقف ندا لشبه مسؤول حتى لا نقول مسؤولا بمنصب نوعي ….. ان عدم الرقابة القبلية و البعدية هي التي عطلت التنمية في هذه القرية و تركت من لهم صفة سراق بمرسيم و قرارات عليا يعيثون فيها فسادا و يدمرون اهم مراحل تطور و مسايرة هذه الولاية لركب الولايات الاخرى لان فرة البترول الذي نعم به جيراننا من باقي الولايات استطاعو ان يحولو ولاياتهم لمراقد جماعية والتي لم نقم به نحن في قريتنا
    و الى ذالك الحين سنبقى حبيسي فكرنا الرجعي القائم على الجهوية و يتنعم الاربعين لصا بكنوزنا ما دمنا قاصرين فكرا و جاها و سلامي على شعارك الذي رفعته – الاغاثة-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق