الوسيط

" القوالة " دارو حالة في تيسمسيلت

 هناك مغالطة وقع فيها الكثير من الناس و هي أن تيسمسيلت تعج بالشعر و الشعراء و أنها  تفرخ الكثير منهم خاصة الذين يكتبون الشعبي، و أنها قبلة للشعراء و الحقيقة انه لا يوجد من شعراء الشعر الشعبي إلا ثلة قليلة تجرذمت مع مرور الوقت حتى صارت مبتذلة و أن صاحب الجائزة الأولى في المهرجان الشعبي الوطني للشعر الشعبي و الأغنية البدوية في طبعته العاشرة لا هو في العير ولا في النفير و لم يكتب الشعر قط و الأدهى و الأمر ولعلم شعراء الجزائر – من باب العلم – الذين جاؤوا إلى الونشريس من كل حدب وصوب أن إرادتهم دلس عليها و أن نص صاحب الجائزة الأولى كتب بيد خفية وتقاسم الكعكة مع الذين كتبوه مثلما هو معروف في الجزائر فليس غريبا أن يتقاسم جائزة اتحاد الكتاب الجزائريين الفائز مع لجنة التحكيم وهذا أمر لا يخفى على احد وننصح المحافظ الجديد بالعودة إلى المال و التسيير بدلا من الثقافة وإلا ” الفنان يريد رحيل… كونه فشل فشلا ذريعا في إدارة ثلاثة أيام للمهرجان.

و ننبه أننا كجمهور نفرق بين غثكم وسمينكم وان هناك ازدواجية وشرخ حصل في تلك الأيام التي يتغنون بها فمن العبثية و اللامعقول ما لم يكتبه ماركينز أيام ماركينز.. فأيام الثورة والسينما التي نظمت بالموازاة غنت ورقصت فيها الشابة يمينة بإيقاع أدى إلى تحطيم أملاك الدولة من سرعة الإيقاع بدلا من عمار العسكري أو باقة ورد على قبر شهيد.

 دمتم ودامت بوابة الونشريس منبرا حرا للرأي و الرأي الأخر. 

بقلم : شمس

 

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كنت سعيدا حينما فتحت لنا هذه البوابة أبوابها ونوافذها ، وكتبت وأبدأت رأيي،وكانت الردود بين راض وساخط ، وربما كنت أنزعج من بعض الردود،ولكن كنت أقول في نفسي هذا هوالادب ، والقارئ ينتقد النص لا الشخص.ومع الأخت شمس أصبح الأمر مختلفا فحكايتنا تتفق تماما مع حكاية الذئب والخروف الشعبية والفاهم يفهم.

  2. و للإشارة ..القصيدة تجربة جديدة على غرار قصيدة التفعيلة في الشعر الفصيح و تعتبر أيضا محاولة لنقل الشعر الشعبي من طور المشافهة و السماع إلى طور الكتابة والقراءة.

    لا تستشهد…..

    لا اله إلا الله …و ربي واحد.

    اهنا ثاني كاين جنة فيها ملي شافت عينك.

    وفيها الي عينك ما راتو.

    فيها الظل وكل لوان … فيها تفاح ورمان.

    وفيها ألف وألف اجميلة تعشق في عينيك وتعبد .

    وبغيرك ماترضى واحد ولغيرك ما تعطي موعد.

    و انتايا عميت على الجنة ورحت امعمد و اكسرت العاهد والموعد..
    هده القصيدة ليست تجربة جديدة بل هي نسخة كربونية لشع الشاع السوري عمر الفرا

  3. حمدة

    رقم القصيدة : 65830 نوع القصيدة : عامي ملف صوتي: سماع

    ما أريدك …

    ما أريدك حتى لو

    تذبحني بيدك

    ما أريدك

    إِبن عمي … ومثل اخويَ

    ودم وريدي

    من وريدك

    أما خطبه

    لا يا عيني

    لاني نعجه

    تشتريها

    ولاني عبده

    من عبيدك

    ما أريدك

    هذي القصه

    قصة حمده

    حمده الرمش اللي

    يتحدّا

    الرمش اللياخذ قلب الناس

    الرمش اللي

    ما عمرو ودّا

    * * *

    ه مقطوعة من نص الفرا وعلي من يربد معرفة السلب فله ذلك

  4. صحيح يا اخي هني ، والله ما قتل هذه الولاية غير الجهلة الميين الذين يتدخلون فيما لايعنيهم ، والذي لايعلمون أن بعض الموصوفات لاتحتاج للصفة ، فنحن لانستطيع أن نقول أن هذا الشخص نائم جدا ، أو ذاك واقف جدا ، أو مهتم جدا فيكفي الموصوف عن الصفة ، أما بخصوص أخي هني فقد زان لجنة التحكيم ويكفي أن الدكاترة الموقرين كانوا يستأنسون بآرائه النيرة ، وان كان اخي هني لايحوز حاليا شهادة الليسانس ، فهو في طريقه إليها والعقوبة للجهلة الذين لالم يتحصلوا حتى على شهادة النهائي ، وكما ذكر أخي هني فان رئيس لجنة التحكيم هو الدكتور بورايو الذي تدعوه كبريات الجامعات العربية لرئاسة لجان تحكيمها ، وبجانه 04 دكاترة وهم أولا درواش مصطفى وهو أستاذ دكتور بجامعة تيزي وزو وليس فقط دكتور وله 05 كتب مطبوعة ، مع العلم أن بورايو لديه 27 كتابا مطبوعا ، وعضو لجنة التحكيم الثالث هو الدكتور بولحبيب المعروف بمؤلفاته وبكتبه المترجمة ، والعضو الرابع هو الدكتور رشيد مرسي الذي تعرفه كل تيسمسيلت ، وعضو اللجنة الخامس هو الدكتور محمد بلحسين ، فهؤلاء هم الدكاترة الخمسة أعضاء لجنة التحكيم أما الستاذ هني عبد القادر ، الشاعر القدير الذي لايختلف اثنان حول قدراته وكفاءته فقد استعانت به اللجنة لضبط الايقاع فقط وهو على دراية بهذا المجال أكثر من بعض الأكاديميين بحكم ممارسته لكتابة الشعر ، فمتى يكتشف المتحذلقون أحجامهم التي لاتخول لهم الخوض في مثل هذه البحور ، وما عليه إلا الاهتمام بصغار الأمور أفضل لهم

  5. الكلام ليس موجة الي شخصك ونحن لا نجرح احدا بالعكس جل ماكتب ناقش قدرا كبيرا من الفكرة الصلبة التي من المفروض ان تكون الردود الجميلة والتي احترم جميع اصحابها خاصة تلك التي انصفت الشعر روافدها والاجمل من ذلك ان لا احد منتصر في النهاية سوي النصوص التي تبقي وعلي راي الشاعر
    الشعر ماذا ستبقى من اصالتة اذا تولاة قصاب ومداح لهذا الحد اانت منزعج يا اخ هني وضاق صدرك بالنقد عموما التلي بن الشيخ اجتهد واخطا فلة اجر اما انت فقد دفنت القصيدة بممارسة الابوة وتذكر انك اوقفت جميع من حاول الكتابة وربما اسماء كان ردها موضوعيا وللبقية حديث دامت بوابة الونشريس صوت موحد للجميع

  6. كنت حاسب الخبر الكبير هاذ العام هو : الانقلاب على مرسي و اذا به……..قوالة فيالار راهم دايرين حالة ياخوووووو
    الله يجيب الخير

  7. ما هذا الهراء؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الحقد…….. الغل …جبان
    اظن ان هذه البوابة منبر لاعطاء اراء و ليس للتباري او………….
    على كل المحق فيكم كلكم هو …….الاخ او الاخت شمس …..و الباقيات الصالحات خير عند ربك

  8. اذا كان هني وقاسم كتبوا وتقاسمو الكعكة مع البطل القومي فذلك شيء عظيم لا ينمعن احترافية و لا يجرؤ احد على محاسبتكما الا الضمير اما اذا كان ضميرا غائبا فيبقى """"" هو """""" فمن هو اذا كنتم اثنان عظيم والله عظيم كل هذا ان كان فعلا صحيح

  9. أضربني وادرق بالبوابة ، جبن كبير أن تختفي وراء إسم مستعار لتنفث سموم الحقد والغل ، يفترض من البوابة المحترمة أن تكون منبرا لحرية الفكر والرأي والإبداع ، لا حرية السب والقذف والشتم ، لقد وجد أنصاف المتعلمين ضالتهم ، والمعقدين مطيتهم ،تكلموا في الظلام،مثل الخفافيش ، أولا انا لم أدرك الأربعين بعد ، ثانيا والحمدلله متحصل على شهادتي بكالوريا ، الأولىفي الأدب والثانية علوم إسلامية ، أما بالنسبة للمعارف الشعرية فلا يسعني إلا أن أقول ماقاله محمد بلخير : من يشكر روحو الا اكذب ،أما بالنسبة للجنة التحكيم فليكن في علمك أنها مكونة من الدكتور بورايو وما أدراك ما بورايو وأربعة دكاترة آخرين هم : درواش ، بوحبيب ،مرسي ، بلحوسين أما العبد الضعيف فكان مكلفا بتقييم الوزن والقافية فقط ،ومعايير النقد التي تتحدث عنها والأكيد أنك لا تعرف عنها شيئا فسأنبئك بتأويل مالم تستطع عليه صبرا : إن للشعر الشعبي مقومات وخصوصيات ترجع بالدرجة الأولى إلى طابع الشفوية ، ثانيا الإقليمية كما قال د التلي بن الشيخ ، ثالثا تعدد اللهجات وتداخلها ، رابعا عدم التمذهب ، كل هذه العناصر تصعب حتما على الأكاديمي مهمة النقد فلا يمكن بأي حال من الأحوال تطبيق المناهج النسقية الحديثة ويبقى للذوق والطبع الرأي الأول والأخير ، فلا أدري إن كنت تتهم الذوق أو المعارف ، اما المثقفون الشباب فمن ذا الذي يقف أمامهم ، وتأكد أن الشمس لا تغطى بالغربال كما يقول المثل الشعبي ،وأتمنى من البوابة المحترمة ان لا تكون مخبأ للجبناء.

  10. السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    شكرا لك سيدي على هذا الطرح الجميل و الجيد لهذا الموضوع الخطير
    على كل انا كنت من متابعي فعاليات هذا المهرجان ،و الذي اخلج شعوري و جعلني اتسال بعض الاسئلة اود ان اجد لها اسئلة بينكم ، هي لجنة التحكيم الموقرة التي كانت تتكون من دكاترة جامعيين و شخص اخر اظن انه على الاقل غير متحصل حتى على شهادة اليسانس ، حتى لانقول بانه تحصل على شهادة البكالوريا مؤخرا و هو بسن 40 او اكثر .
    السؤال المطروح كيف يصبح هذا االسيد الذي يقوم بتقييم ابداعات الشعراء و هو اصلا لايعرف مؤشرات وقواعد التقييم ، لان التقييم بكل بساطة يستدعي الدراية بمؤشرات ومعايير تكون محل دراسة اكاديمية و يكون الذي يقوم بالتقييم مؤهلا لذالك ، فهل فاقد الشيء يعطيه؟.
    على كل ماقول لك يا اخ او اخت شمس ان هذا الطرح قد يوسيك في الرضى عن حصول صاحب الجائزة الاولى بهذه الجائزة
    فرجاءا ..افسحو المجالس للمثقفين الشباب ……

  11. معك الحق اخت (اخ) شمس : الشعر قضية..رسالة انسانية لا تؤمن بالجغرافيا ! والشعر ليس فقط مهرجانات جهوية ,و جوائز ,و كعكات, و اسماء لامعة في فضائه واخرى مهيمنة على عرشه لا تتزحزح !!
    العشرات من المواضيع الشائكة ,والمقالب, والمهازل, والفضائح من كل نوع…تنخر المجتمع التيمسيلتي باالتحديد ( والوطني باالتوسيع ) ينقلها لنا صحافيو البوابة بكل جراة و مصداقية…ولا احد يبالي..بح..ولا كلمة..وانتم -النخبة المثقفة- في غمرة ساهون ! ثم ياتي مهرجان الشعر الشعبي والملحون والاغنية البدوية..و تنشط الاقلام, والحساسيات ,وتستيقظ العروشية و الشعبوية..و كلكم " كان ابي "!
    ثم انتم ايها الشعراء الكبار -اصحاب الصيت- لماذا لا تشجعون المبتدئين من ذوي الميول الادبية والملكات الشعرية و تكتفون بتبادل عبارات الاعجاب و الغزل و التقدير في ناديكم "المغلق" فيما بينكم…" اطلالتك البهية زادت النص…عبورك زاد القصيدة بهاء…و غيره.." و تبخلون على الناشئة الهواة و لو بكلمة او توجيه..مع ان اي اشارة منكم سيكون لها اثر ساحق عميق ربما على كامل مستقبلهم في هذا المجال. اذكر الفتى صاحب قصيدة "هدهدة" يلتمس العذر لكي لا يكون "ثقيلا" على مسامعنا ( عفوا مسامعكم ) و اخر كتب عن " المولد النبوي" محاولة رائعة و جاء المعلق الوحيد "يؤاخذ و يوبخ " البوابة لنشرها " اي كلام " في صفحاتها..فسبحان الله !!
    قلتم ان هناك شاعرات في تيسمسيلت..لماذا لا تظهرن و لا ينشر لهن و لا يعرفن ??

  12. اذا كا ن ماتطرق له صاحب المقال صحيحا فهذه كارثة اخلاقية بالدرجة الاولى ولكن لاشيئ يثبت ذلك الا اصحاب التخصص فهم وحدهم من يستطيع معرفة الحقيقة من خلال اسلوب كل شاعر .فعلى الشعراء تشكيل لجنة تحقيق للاثبات او النفي .ولكن اعتقد انه ليست لهم الجراة لقول الحقيقة .وبامكانهم معرفة حتى صاحب الكلمات

  13. ورسنيس العالي راهو زاد علاه . بولادو فرحان و زهات احوالو
    و رموز الملحون من رفعت شناه . و التبسيمة ظاهرة على وجه جبالو
    راه هدانا نوار كامل يا مبهاه . و مازالت خصلات ناسو و رجالو
    شوعارة و الشعر يعرفو معناه . و اللي يحب الشعر يذوق جمالو
    هني عبد القادر بفكارو شفناه . يستاهل هنا نديرو تمثالو
    قاسم شيخاوي نزار بغيناه . و هدرة الجياح ما هي في بالو
    سيرتنا بالجود و العز لبسناه . سقسو قاع الناس اللي عنا قالو
    رانا احفاد بونعامة ذاك اللي عرفناه . من خلى التاريخ يرسم خيالو
    و اهدى لينا وطن محال نسيناه . جزايرنا تاج مكان مثالو

  14. من الناحية الأدبية يبدو مقال الأخ أو الأخت شمس أرقى بكثير من بعض القصائد التي استمعنا إليها في الملتقى وذلك على الأقل لأنه يثير تساؤلات وشكوك قد تقودنا إلى نتائج جيدة…
    من الناحية العلمية المقال يفتقد لأدنى شروطها ، لنه يتضمن أحكاما ذاتية يصعب تبريرها ، فانا مثل الأخ أو الأخت شمس ، لا أظن أن باش شاعرا ، ومع ذلك لا اسمح لنفسي بالتصريح بهذا الراي لأنه يحتاج إلى سند نقدي ,
    بخصوص وجود هني في لجنة التحكيم لانراه ينقص من مصداقيتها في ظل وجود اساتذ كبير على رأس اللجنة وهو الدكتور بورايو الذي أجزم أنه لن ينساق حتى وراء رأي خليدة تومي فكيف سينساق وراء راي هني أو غيره ,
    بالنسبة للتعليقات حول هذا الموضوع أغلبها لا يرقى لمستواه ، خاصة التعليق رقم 07 (تيسمسيلت نت ) طبعا الذنب هنا ليس ذنب صاحب التعليق ولكنه ذنب المشرفين على البوابة الذين يصرون على طمس كل ماهو جيد وجدي بالتفاهات

  15. نحن أمام رأيين مختلفين لا يمكن أن يلتقيا ، و نحن كجمهور أقرب إلى الرأي القائل بأحفية الفائز بالجائزة في ظل غياب أدلة قطعية تثبت غير ذلك ، لكن إصرار المدعوة أو المدعو " شمس " ، و بعض أصحاب الردود هنا ، يدفعنا إلى التساؤل ما الذي يدفعهم إلى ذلك ، لا شك و بكل موضوعية ، أن هناك قراءتين يصعب الانحياز لأحدهما ، فلسنا أعلم بالنوايا ، القراءة الأولى هو أن هناك خلاف بين بعض شعراء الملحون في تيسمسيلت ليس وليد اليوم، و لا أظنه سينتهي غدا ، هي ميزة و خاصية في شعراء الملحون ، " ليست هناك صداقة دائمة ، و لا عداوة دائمة ، بل هناك مصلحة دائمة " ، فأصدقاء اليوم قد يكونون أعداء الغد ، و العكس صحيح ، هذ الخلاف يدفع دوما من يشعر أنه على الهامش إلىالدفاع عن وجوده بكل الوسائل المتاحة ، حتى أن يشكك في جائزة و طنية كهذه ، و يتهم بأن " هني " ، و شيخاوي " من كتبا النص الفائز أو شاركا في كتابته ، أما القراءة الثانية و إن كانت أدلتها هزيلة ، يبقى حظها واردا من خلال بعض الملاحظات .
    – اولا : تفاجأت و تفاجأ الجمهور في حفل الاختمام ، انه حين طلب من الشاعر الفائز قراءة نصه ثانية أمام الحضور و كان كثير منهم من النخبة و المتذوقين للشعر ، اعتذر و حاول قراءة نص آخر ، و ما كان ليقرأه لولا إصرار الحضور على ذلك ، و هي دلالة ذات بعد نفسي على أن الشاعر يريد أن يعترف له الناس بشعاريته بعيدا عن النص الفائز ، اأو أنه غير راض عنه مما أثار التساؤل عندي ، وعند البعض.
    – ثانيا : قد روّج البعض سامحهم الله قبل انتهاء لجنة التحكبم من عملها بأن الجائزة قد تكون من نصيب الشاعر " محمد تواتي " ، حتى و إن كان ذلك دون قصد ، مما دعّم هذا الإعتقاد .
    في الأخير تبقى هذه مجرد قراءة ، لا أريد أن أسيء بها للفائز ، و لا بالمتهمين في ذلك، في ظل غياب أدلة قطعية على ذلك ، و الأيام وحدها ستكشف لنا أحقية هذا الشاعر بهذه الجائزة و بجوائز أخرى قادمة لما لا ، و ربما ما أعيبه على " شمس " ، هو قوله – او قولها – بعدم وجود شعراء شعبيين في تيسمسيلت ، علينا في مثل هذه المحاكمات و الخلافات ، أن نفرّق بين النص و صاحبه ، فالخلود للنص ، و الحفيفة نقول بوجود نصوص شعرية تيسمسيلتية رائعة مشهود لها وطنيا .

  16. حف الرد مكفول: واختلاف الراي لا يفسد للود قضية ، اولا انا لست شاعرا ولا ادعي… فقط اردت ان اوضح الحفيفة للناس وادا كانت الحقيقة لا تهمكم لا استطيع فرضها قسرا عليكم، … يكفي … وعذرا ان كان كلامي جارحا ما اعرفة بالتاكيد ان الحقيقة تجرح
    وانت يا شاعر فيالار تدرك جيدا من خلال كلامك وهو حجة عليك ان هني وقاسم كتبوا وتقاسمو الكعكة مع البطل القومي في النهاية انتم تخسرون فقط انفسكم ومن قبل خسرتم القضية الاساسية وهي الشعر.
    عموما الف مبروك وان اتحدي حتي هني وشيخاوي ان يكونا شاعرين حقيقيين باختصار شديد انهما خانا القصيدة الشعبية خيانة كبري وفي الاخير اديب شاك مرتاب خير من اديب يبيع الشعر بثمن بخس دامت بوابة الونشريس لنا ولكم وارجو ان تعتذرو لاهل خميستي والتيارتية لان الشاعر الحقيقي لا يؤمن بالجغرافيا وانه يحمل رسالة انسانية لاشعبوية

  17. ماهذا الإبداع يا صاحب المقال ، ماهذا الوشي الخسيراني ، الله الله ما اروعك ، هنيئا لك لقد دوخت ابن منظور في كلمة تجرذمت ،الله هذه الكلمة نحتت من كلمتين الأولى شرذمة ، والثانية أظنها جرذ اوجؤذر أو جذر ، لقد نحت كلمة جديدة فهنيئا لك ، وهنيئا لك لأنك تدعي المعرفة والعلم باحوال الشعراء ، وكأنك على اطلاع دائم بأعمالهم ، أنت شويعر مرفوض من الطبقة الثالثة ،تريد الأنتقام بطرح مثل هذه الوساوس ، ولوكان دخلت في المسابقة الأكيد تخسر ،لان هني يكرهك بشدة وشيخاوي يحتقرك.

  18. كل االمتداخلان المتجادلان حول الشعر في تيسمسيلت أرجوكم أن تستثنوا الشاعر قاسم شيخاوي لأنه شاعر حقيقي والباقي لا أعرف ودمتم متجادلانفي الأدب

  19. يبدو أن شمس تناصر التيارتية ، وتكرهه هني وشيخاوي،ويبدو انها من خميستي وأنها كانت على علاقة بشيخاوي ، وكتب لها قصائد ….وتكره هني لأنه ينتقدها كثير ….راه عارف روحو

  20. إني في حيرة من أمري ، حين يطل عليك نكرة لا يعرف الغث من السمين ،ويدعي المعرفة والعلم ، والله هذا ما يسمى بالرويبضة ، وإذا كان حق الرد مكفولا ، فليس معناه أن نجرح
    في اللآخر ، أنا أفهم منك أنك تريد القول أن شيخاوي أقترح هني للجنة التحكيم ، هذا كلام صحيح لأن هني عضو في لجنة التحكيم منذ الطبعة السابعة ، وهذه الطبعة العاشرة ، أي هذا تفسير خاطيء واتهام للرجلين ، ثانيا من أنت حتى تقول أن حجو ليس بشاعر وماهي معايير الشعرية عندك ، يبدو أنك شاعرأو شويعر فاتك القطار ، أو شاعر شعبي من الذين يكتب لهم هني أو شيخاوي ، وكرهت أن يكون غيرك صاحب الجائزة ، العام الجاي اتصل بهني ولا بشيخاوي يكتبولك ويقسمو معاك الكعكة .،

  21. لنا حق الرد واظن الامر لا يقلق احدا فجميع الاسماء الرنانة التي ذكرتها يا الشاعر الفيالاري ليس لديها هاجس الكتابة ولا قلق الحرف سوي سرقة الجوائز من اهلها الحقيقيين ناهيك عن سذاجة الكتابة ثم انك يا شاعر فيالار انت دخيل علي الادب او لاعلاقة لك به اصلا فجملة تبقي الجائزة في تيسمسيلت تبين مدى اقصائك للاخر الذي هو في كل الاحوال احسن منك واذا كان هني في لجنة التحكيم باقتراح من شيخاوي فقل علي الدنيا السلام وان كنت تحسب حجو شاعرا شعبيا فيجب ان تعيد القراءة والكتابة فاني اراك لحنت راجع نفسك ولو قليلا تامل الكون علي بعد خطوة من قدميك تدرك ربما الحقيقة في الاخير التاريخ لا يغفر لكم هذا

  22. المهم في هذا الشأن ان القصيدة مسروقة … والديوان انا اعرف انه مسروق ايضا .. من لا يتمنى ان يفوز شاعر من تيسمسيلت ولكن بهذة الطريقة اظن انه ضحك على الذقون …اتمنى لكم الخير جميعا

  23. تعج..تفرخ..تــــجرذمت..،بالله عليك ماهذه اللغة الراقية يا صاحب النص ، وما هذا التحليل الذكي ، هب وافرض أن صاحب الجائزة سرق النص أوكتبه أحد الشعراء ، فما هو دليلك، المعروف أن اللجنة انتقدت واختارت النص ولم تنتقد صاحب النص ، ثانيا تدور هذه الأيام في وسط الشعراء فكرة السرقات الشعرية ، ولقد ادعى أحدهم أنه كتب ديوانا كاملا لأحد الشعراء البارزين والمعروفين والمتكبرين أيضا ، فكيف يمكننا أن نحاكم هذا الشاعر أو ذاك إذا كان سارقا لديوان كامل ، وليس قصيدة واحدة كما فعل صاحبنا ، تتجرؤون على شعراء الملحون ، وتكتبون مالاتعلمون ،ولمعلوماتك تيسمسيلت تزخر بالشعر والشعراء ورغم أنفك ياكاتب هذا الخبر ، تيسمسيلت : ملاحي ، شيخاوي ، هني ،حجو كمال ، حجو عبد القادر ،قوادي محمد ، بسام محمد ، مداح محمد ، عرابي الجيلالي ، بلخير محمد ، نغاز قدور ، الإخوة مقاسي أولاد السنية ،بكاي الحسين ، يوسف ميمونة ، عائشة بن تمرة ، سوفي خيرة ، بلحنة محمد سنوسي محمد ،قويدر عماني ، ضيف الله سيد احمد والشاعر عبادي عبد القادر …..الخ ولو بحثنا في العروشات والدوار لوجدنا الكنوز ناهيك عن الشاعرات اللواتي لا يستطعن الظهور ، تبقى تيسمسيلت قبلة للشعر والشعراء وكما يقول الشاعر حمر العين اعمر: لجميع الشعرا مفرش برنوسي …مسلم تحت اقدام فيضات الويدان …والي يقول أنا الشاعر خصوصى….يخرج برا للفضا والصح يبان والمهم ياسي لحسن الجائزة بقات في تيسمسيلت ويحياو اولاد فيلار اكبار واصغار ولو كان جيت في لجنة التحكيم نمد 5 جوائز كاملة لشعراء فيالار ،

  24. ادا كان هدا الكلام صحيحا فلابد من محاكمة ثورية لكل مبدع يشترك في سرقة جهد الاخرين علي العموم تبقي هاته التغريدة مجرد راي لا تعبر سوي علي رايك انت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق