سياسة

منصب النيابة يفجر المجلس البلدي لأولاد بسام في تيسمسيلت

لم تكن  أولى جلسات المجلس البلدي الجديد لبلدية أولاد بسام المشكّل من 15 عضوا   المنبثق عن انتخابات التاسع والعشرين نوفمبر الماضي كما أرادها رئيس المجلس وأشقائه من الرضاعة الحزبية  وغير الحزبية البالغ عددهم 08 أعضاء أن تمر بسلام وبدون أي كلام وذلك بعد أن فاجأتهم ما أصبح يطلق عليها مجموعة السبعة المتكونة من  ثلاث منتخبين عن الحزب العتيد وبنفس العدد لحزب جبهة المستقبل ومنتخبين اثنين عن الحركة الشعبية بالانسحاب من أشغال الجلسة مباشرة بعد سماعهم للقائمة الاسمية لنواب الرئيس المقدر عددهم بأربعة نواب التي تلاها على مسامعهم ” المير ” طبقا للمادة 70 من قانون البلدية  والتي ضمت كتلة حزب التجمع الوطني الديمقراطي وحده لا شريك له أي  من دون اشراك بقية التشكيلات السياسية  الاخرى ، وهو ما اعتبره المنسحبون في المقام الاول أن مثل هذا التوزيع النيابي طرح وبقوة فرضية عدم حسن نية مهندسيه في  خدمة البلدية وشؤون مواطنيها  وانما جاء بخلفية انتقامية ممزوجة بالحساسية الحزبية الضيقة فضلا عن أن القائمة التي لم تحظ بمصادقة الاغلبية المطلقة هذه التي تعني ثلثي اعضاء المجلس بحسب المادة 70 من القانون المذكور سلفا او وفق معادلة 50 + 1  أوقعت ببقية الكتل الحزبية  في موضع المتفرج من منصة التهميش اللامبرر خلافا لما حدث في بلدية خميستي مثلا التي عادت فيها مناصب النيابة لمختلف الاحزاب المكونة للمجلس  على الرغم من حيازة الافلان على أغلبية المقاعد ،  وفي انتظار قرار الجهات الوصية بخصوص  الموافقة او رفض التصديق على المداولة تبقى الانقسامات والتكتلات المصطنعة بفعل فاعل تصنع وحدها ديكور بلاط المجلس ، يذكر أن رئاسة  مجلس أولاد بسام عادت للمير السابق عن حزب الأرندي  بعد حصوله على 08 اصوات مقابل 07  صنع فيها الفارق منتخب عن حزب جبهة المستقبل نزع  ” شاشية ” حزبه في الدقائق الاخيرة وانضم الى كتلة التجمع الوطني الديمقراطي  مفوتا في ذلك فرصة استميار منتخب من نفس لون وطعم تشكيلته السياسية  تحت طائل مسببات ودوافع سنعود اليها بتفاصيل أدق في مراسلاتنا القادمة وهي القضية التي تلقينا بشأنها رسالة تنديد  مذيلة بتوقيعات مترشحين عن قائمة حزب جبهة المستقبل  حملت تبرئة ذممهم من هكذا تصرف وصفوه ب ” الخديعة ”  والخارج عن نطاقهم وزمام امورهم  موجهين في ذلك سهام الاتهام   لبعض مسؤولي الحزب  على المستوى الولائي بمشاركتهم ومساهمتهم الفعالة في صنع هذه الفضيحة الحزبية.
ج رتيعات

 



مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. فيما يخص أعضاء مجلس الازهرية لم يكن في مستوى طموح الشارع الازهري وضربت المبادئ عرض الحائط إثر انقلاب المتحالف المدعو زدام على حليفه من حزب التجديد الجزائري المدعو صفو عبدالحق( الذي يحظى بشعبية كبيرة لدى النخبة و تمكن من حصد ثلاثة مقاعد ) ليظفر على حسابه بهذه النيابة الاولى التي كانت من حظ صفو ولكن بالنظر الى المناورات و الكولسات الليلية حدث مالم يكن في الحسبان
    و تربع الحزب العنيد مع المعاندين على العرش

  2. السلام عليكم
    اريد من الصحفي الموقر لا المنتخب الذي يسبح في عفن الممارسة السياسية الغيرالشريفة ’ ان يكتب عن سناتوريات 29 ديسمبر 2012 و ما قيل و يقال عنها . وانها فاسدة الى "الركب" و اللاعب و المنتخب فيها سوان اي من يدفع فيها اكثر. واجبني بصراحة كم سيقبض المنتخبون مقابل تصويت لسخش ضد سخش و السخاش سواء .. فانت قريب جدا من مصدر الحدث وتعلم كم هو ثمن الصوت و انا متأكد ان المترشحون "سينا " قد زاروك و عرضوا عليك بحكم انك منتخب .. اذاا من سترضى؟ ضميرك ام مبادئ حزبك ’ و سامحلي بالعبارة ام ستاخذ نصيبك ؟.

  3. تكلم باسم مراسل صحفي ام باسم منتخب جبهة المستقبل التي حازي على 03 مقاعد. و فاتها ان تتحالف مع التجمع الوطني الدمقراطي لتظفر بنيابتين ’ و لكن للاسف تحالفت ضد الارندي مع بقية الجبهات الثلاث لاسقاظ مير الحالي الحائز على اغلبية الاصوات في البلدية حوالة 47 بالمائة و المتحصل على نسبة 35 بالمائة التي تمنحه الترشح لوحده للمجلس البلدي .. اذا راهنت على الفريق الخاسر و رحت تحاول الاطاحة بمترشح الارندي .. فكيف تريد من الارندي ان يمنحكم نيابات و انتم لا تعترفون به اصلا و رفضتم ان تصادقوا على اول مداولة للمجلس … و ارجوك انزع قبعة المراسل الصحفي و اهتم بمشاكل المواطنين الذين منحوك اصواتهم.

  4. السلام عليكم،ياسي رتيعات النيابة فجرت المجلس بأولاد بسام وصداها وصل مجلس برج بونعامة!!! أهي البداية أو مزال مزال كما يقال؟؟ أم بداية المصلحة الخاصة؟؟ بمعنى أنا منحتك صوتي في الانتخاب السري من أجل نيابة 1،2،3!!! أورئاسة لجنة الادماج والشبكة الاجتماعية!!!أوالبناء التساهمي؟؟أوأوأو….؟ تحياتي واحترامي للجميع.

  5. تم تنصيب نواب المجلس الشغبي البلدي لبلدية الأزهرية اليوم حيث أسفرت القائمة على ثلاث نواب من أحزاب مختلفة وعادت النيابة الأولى للسيد عبد القادر زداتم من حزب الحركة الشعبية الجزائرية أما النائب الثاني والثالث فكانا من حزب جبهة اتلتحرير الوطني وهما على التوالي كل من السيد طويري صالح زهني مبارك مع العلم أن االرئاسة كانت للسيد بلقبلي محمد من حزب جبهة النحرير الوطني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق