راصد

ملفها احترق في أحداث الشغب..!!

تنتظر سيدة من بلدية بوقائد،  بولاية تيسمسيلت، الاستفادة من سكن ريفي منذ جوان 2008. و بعد أن تحصلت على شهادة الحيازة في شهر فيفري 2009، ظنت أن انتظارها لن يدوم طويلا، رغم أن من تلاها من مواطنين ممن أودعوا طلباتهم سويت وضعيتهم. غير أن السيدة لما حاولت معرفة سبب عدم حصولها على السكن، علمت أن القضية ترتبط بخلاف بين مسؤول في البلدية و بين ابنها، حيث سبق للجريدة أن تناولت القضية في السابق، بينما تتحجج مصالح البلدية بأن ملفها أحرق خلال أحداث جرت شهر جانفي الفارط، و رغم أنها جددته، إلا أنها لم تبلغ غايتها.

يومية الخبر

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. دَعِ الأَيَّامَ تَفْعَـل مَـا تَشَـاءُوَطِـبْ نَفْسَـاً إِذَا حَكَـمَ القَضَـاءُ
    وَلاَ تَجْزَعْ لِحَادِثَـةِ اللَّيَالِـي فَمَـا لِحَـوادِثِ الدُّنْـيَـا بَـقَـاءُ

  2. إذا لم تخـشى عاقبـة الليالي *** ولم تستحي فاصنع ما تشـاء
    فلا والله ما في العيش خيـر *** ولا الدنيا إذا ذهـب الحيـاء
    يعيش المرء ما استحيا بخير *** ويبقى العود ما بقي اللحـاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق