راصد

ثورة نسائية ” علمية ” في تيسمسيلت

المتتبّع لنتائج امتحانات الدراسة نهاية السنة بولاية تيسمسيلت يستوقفه التفوّق الأنثوي على الذكوري ، حيث عادت المراتب الثلاثة الأولى في كل من شهادات الباك والبيام والسانكيام لفئة الإناث بحصدهن لمعدّلات أبانت عن تفوّقهن وأثبتت جدارتهن وكفاءتهن وامتلاكهن لمعرفة علمية كبيرة ، نتائج وصفها البعض بأنها ثورة نسائية علمية تشهدها عاصمة الونشريس ، فيما اعتبرها آخرون بداية مسيرة من الجنس اللطيف لبلوغ وظيفة سامية  تترجم المكانة الاعتبارية التي توليها دولتنا للمرأة في شتى المجالات 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق