ربورتاج

" راديو طون " تيسمسيلت … مهزلة في جمع التبرعات

مني " راديو طون " الذي خصّصت له إذاعة تيسمسيلت الجهوية قبل أيام قليلة من بزوغ هلال رمضان الكريم حيزا واسعا من مواقيت بثها لدرجة إلغاء العديد من البرامج  " باستثناء النشرات الإخبارية طبعا التي فيها ما فيها من تبجيل وتمجيد وتهليل  لأجندة نشاط هذا المسؤول أو ذاك  "   وجنّدت له ترسانة من صحفييها ومراسليها للقيام بالتشهير و تحسيس المواطنين من أهل الخير وجماعات المال ورجال الأعمال ومن يسبح في فلكهم  بأهمية جدواه الخيرية المتمثلة في جمع التبرعات المالية لأجل ضخها في جيوب الفقراء والمحتاجين و الزوالية .. قلت مني هذا الراديو طون بفشل ما بعده فشل في قيمة ما تم جمعه من أموال .. هي أموال زهيدة لم تكن في مستوى " الحيحاية " التي  سبقت ورافقت  تنظيمه  ولا ينطبق عليها سوى المثل الشعبي القائل " المندبة كبيرة والميت فار " … وأعلم الآن أن كل من يفكك السطور الأولى لمقالنا هذا يريد معرفة المبلغ حتى يرتاح  "  3,8 مليون " سنتيم وليس دينار ، هذه هي ثمرة  اسبوعين من التحسيسات و الاجتماعات والموائد المستديرة والمستطيلة  وغيرها من اللقاءات التي كانت بدايتها تشكيل لجنة لصنع الحدث الخيري ضمت الى جانب نشطاء عن جمعيات ومنظمات  على غرار " الكشافة الإسلامية واتحاد التجار والهلال الأحمر "  ممثلين عن مديريتي الشؤون الدينية والنشاط الاجتماعي وخلص المجتمعون الى فتح الحساب البريدي الخاص بالهلال الأحمر لاستقبال التبرعات المالية للمحسنين  بصفته المخوّل الوحيد لجمع التبرعات رغم أن الفكرة لاقت اعتراض الكثير من الفعاليات والسبب في ذلك كما قيل أن تشكيلة المكتب الحالي للهلال في تيسمسيلت تفتقد للشرعية وهو الموضوع الذي سنعود اليه بتفاصيل أدق في المراسلات القادمة ، وقد سبق جمع التبرعات المالية التي خصص لها يوما واحدا فقط لضخّها في الحساب البريدي المذكور وصول " نواة " اللجنة الى أرضية اتفاق تم بموجبها تحديد مدة اسبوع لغرض جمع التبرعات و الإعانات العينية ممثلة في المؤن والمواد الغذائية على أن تكون دور الشباب والصروح الدينية هي مستقبلتها ، وبعد ان شاع خبر المبلغ وبلغ الأسماع كثر القيل والقال ورسمت الاستفهامات  وطرحت التساؤلات نفسها بقوة  أولاها وليس آخرها هل غاب الحس التضامني عند ميسوري الحال  من سكان " فيالار " ويبست قلوبهم وجفت جيوبهم أم أن الأمر فيه فقدانا للثقة بين المحسن وجامع الصدقة  ، ويقول تساؤل آخر ولو فضّلنا نحن  طرحه على " أمخاخ " الحساب كم كانت تصل قيمة مبلغ هذا الراديو طون لو تبرّع منتخبوا المجالس البلدية و المجلس الولائي وغرفتي البرلمان بألف دينار فقط لكل واحد منهم مع العلم أن عدد هؤلاء يفوق 200 منتخب ؟  ودون ذكر عدد المقاولين و المسؤولين ومديري القطاعات والمؤسسات وحتى أعضاء اللجنة ذاتهم  يتساءل المتسائلون عن محل إعراب مئات الجمعيات  والمنظمات من هذه العملية التضامنية الخيرية والمعني هنا الجمعيات والمنظمات المعتمدة والناشطة وليس تلك " الوهمية " من انتهت صلاحية اعتماداتها التي ما تزال تزخر بها رفوف مديرية التنظيم أو ما توصف عند الكثيرين بجمعيات البكاء والنواح على الفلوس فقط الأمر الذي يحتّم على الجهات المعنية الإسراع في تطهير الفضاء الجمعوي من هكذا زوائد وطفيليات لا شغل ولا مشغلة لمؤطريها عدا تدعيم وتزيين ديكور القاعات خلال الكرنافلات التي يشتمّون منها روائح الزردات ، وبالعودة الى نظيرتها التي تتدعي الشرعية وتفعيل النشاط فقد أثبت مبلغ الراديو طون أنه لا فرق بين هؤلاء و أولئك ما دام أن الكل قد تحوّل الى أداة للتصفيق والتنديد ومساندة فلان ضد علاّن في غزوات السقوط والصعود وعليه لم يتأخر الكثير من المتابعين للشأن الجمعوي في مطالبة الجهات الوصية والسلطات المعنية بوجوب النبش في أموال الجمعيات والمنظمات المعتلفة من " زريبة " السلطة  على الأقل لمعرفة وجهة الأموال المضخوخة في حساباتها ومن ثمة تطهير الساحة الجمعوية من طحالب سمّت نفسها مكونات المجتمع المدني عفوا " البطني " …. تجدر بنا الإشارة  وحفظا لماء وجه الراديو طون الذي يعد كأول تجربة في " راديو " تيسمسيلت  قامت إحدى المؤسسات الشهيرة في إنتاج وتسويق القهوة على المستوى الوطني والقاري بضخ ما قيمته 50 مليون سنتيم في الحساب البريدي المذكور وكان ذلك  بعد فوات التوقيت الزمني الذي حددته اللجنة لإغلاق باب التبرعات .

ج رتيعات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تفكير ناس فيالار سيتي
    مدير نظم راديوطون وفشل ــ هل المطلوب منه تنظيم راديو طن كي ينجح ،، بمعنى هل هو مطالب بالخروج إلى الشارع ومعه خنجر ، كل من يمر أمام الإذاعة ( يبراكيه) ويطلب منه التبرع / يا عباد الله ، تيسمسيلت احتلت المرتبة الأخيرة في التيليطون الذي تم تنظيمه منذ سنوات ، واش القوا بالفشل على القادم ، حتى يأخذ فكرة جيدة عن طريقة تفكير أهل هذا الولاية .. ولكن رانا عارفين بلي النقد للإذاعة على بال فيها شبيبة من أبناء الولاية ولو كان صحفييها من خارج الولاية لتم التحميد ، عوض أن نمتهن التسول لنجمع بضعة دنانير للمعوزين ، أخبرونا من سرق قفة رمضان في تيسمسيلت ، ومن وزع قفة رمضان في بقية جميع البلديات على الأهل والأحباب ، واضافة إلى الذين أنصفهم التاريخ وفذختهم الجغرافيا ، راها مئات الملايير مسروقة في هذه الولاية أكشفوا عنها واستعيدوها وتبرعوا بعشرها للمساكين يا بلاد المساكين

  2. أنا لا أدافع عن المدير يا سي مصطفى لأنني في الواقع لا أعرفه أصلا و إنما أدافع عن فكرة خيرية كانت ستؤتي ثمارها لولا دخول الخلاطين الذين همهم الوحيد النقد و الانتقاد و حبذا لو كان نقدهم بناءا أخي إن أبجديات التحاور و التعليق تفرض مسألة مهمة جدا إن توفرت أثمر و هي إحترام رأي الغير مهما كان و نحن أحرار في الأخذ به أو تركه و هذا الصرح الجليل أقصد البوابة سمح لنا بالتحاور و الإدلاء بأرائنا فيما يدور حولنا من أمور و أي فينا حر في تعليقه و هو مسؤول عنه لذا أجدد و بكل صدق قناعتي بحسن المبادرة و أوجه تحيات لصاحبها الذي هو المدير الشاب طبعا و الذي لست بمحاميه لكن مجرد إنسان بسيط يستعمل مواطنته في متابعة الأمور و مسايرتها على مستوى ولاية تيسمسيلت التى تعد 300000 نسمة كل واحد منهم له الحق في التعليق ……………………………….. أنا على قناعة بتعليقاتي لأني أؤمن بما جاء عن أرسطو بعض الناس شديدو الاقتناع بما يسمعون تماما كأولئك الشديدي الاقتناع بما يعتقدون .
    فأنا شديد الإقتناع بأن المبادرة خيرية لا أكثر و لا أقل . و يبقى هذا رأيي مع إحترامي لجميع الأراء .

  3. الاسماء افصحت عن نوايها الحسنة والمثال لا ينطبق على مديرنا الجديد ولا على ما نوقش من قبل يا محب الصرح الجدبد نحن لم نقدم شيئ لتيسمسيلت ومديرنا رائع جدا والدليل ها انت تدافع عن المدير وهو بعد لم يفعل شيى سوي فشل الراديو طون هكدا قيل لكل المدراء والولات من قبل حتى صرنا في خبر كان ولهدا السبب لن نتقدم كالريشة الى الامام يا مندر ليس ثار ولا كرها شكرا لاتساع صدرك وانشراحه و نحن نتكلس…. في قديم الزمان كان للملك ادنان كبيران ولا يعرف هدا السر سوي الحلاق وخاف ان يقتله ف كان كل صباح يحفر حفرة ويردد للملك ادنان كادني ال……. وبعد سنين نبت القصب في الحفر وكلما عصفت ريح غنى القصب…. للملك ادنان……..كادني……. يجب الا ندافع عن الخطا ولا ننتقد الصواب والا كلنا بصبح حلاق الملكشيخاوي مصطفى

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    جزاء سنمار

    سنمار رجل رومي بنى قصر الخورنق بظهر الكوفة، للنعمان بن امرئ القيس كي يستضيف فيه ابن ملك الفرس، الذي أرسلهُ أبوه إلى الحيرة والتي اشتهرت بطيب هوائها، وذلك لينشأ بين العرب ويتعلم الفروسية، وعندما أتم بناءه، وقف سنمار والنعمان على سطح القصر،

    فقال النعمان لهُ: هل هُناك قصر مثل هذا القصر؟

    فأجاب كلا،

    ثم قال: هل هناك بَنّاء غيرك يستطيع أن يبني مثل هذا القصر؟

    قال: كلا،

    ثم قال سنمار مُفتخراً: ألا تعلم أيها الأمير أن هذا القصر يرتكز على حجر واحد، وإذا أُزيل هذا الحجر فإن القصر سينهدم،

    فقال: وهل غيرك يعلم موضع هذا الحجر؟

    قال: كلا، فألقاه النعمان عن سطح القصر، فخر ميتاً.

    وإنما فعل ذلك لئلا يبني مثلهُ لغيره، فضربت العربُ به المثل بمن يُجزى بالإحسان الإساءة. هذا هو حال هذا المدير الشاب الذي إجتهد في رأيي و هو مشكور على مبادرة كسر الجمود و حاول قدر المستطاع أن يساعد الفقير و السؤال مطروح للجميع ماذا قدمنا نحن اهذا الفقير هذا صلب القضية و ليس أين ذهبت أو ستذهب الأموال فهي موجودة و أكيد مرت على محاسبة و لن يستطيع أحد تحويلها أما مسألة عدم إقدام المحسنين فالخطأ و العيب ليس في المدير بل الخطأ و العيب فمن يشكك في المبادرة و هم معرفون يكفي قراءة التعاليق لتتضح المسألة …بكل صدق أقولها و هذا رأيي شكرا للمدير و شكرا لطاقم إذاعة تيسمسيلت و المزيد من النجاحات و اذا انتقدكم 3 او 4 اشخاص فأعلموا أن الألاف يحبونكم .

    ملاحظة للسيد مدير الاذاعة نرجو اصلاح الخلل فالاذاعة أصبح من المستحيل سماعها على النت ………………………….. مستمع وفي لإذاعة تيسمسيلت الصرح الذي كنا بالأمس فقط نحلم به و اليوم الحمد لله نعتز به تحياتي

  5. اريد ان اوضح شيئ ياجماعة
    ان الراديوطون فكرة رائعة ولكن ما تقول في من لا يفكر الا في اغتصاب الفرصة من اجل ان يقال هدا دار ودار ومدير الاداعة الجديد

  6. يا سيدي المنشار انا ادافع عن حق مشروع اما المعانات فانت قلت ان ظلمتك الجغرافيا سينصفك التاريخ وان كنت تعرفني فانا لا ابحث عن مكان لا في الراديو ولا في مكان سواه فقط بجب ان لا نصمت حينما تحين لحظة الكشف ونخر جبال الونشريس والمقالع والاسماء التي تحيي وتميت ماذا يحدث هل خلت الدنيا الا من فر بتكرر كن معي ياالنشار حتى وان خالفتنى الراي
    شكرا

  7. انا اكرر اني لا اعرف هذا الذي تتحدث عنه لكني اراك مشحونا بالغضب وقد تحولت من محامي الى قاضي وانا اعرف السبب حق المعرفة لاني اعرف معاناتك في الساحة الادبية على مدار سنين واليوم تفجر جام غضبك على كل ما له علاقة بالماضي قد تكون محقا وانت كنت اكثر الناس صبرا و حكمة
    اما عن مزحتك الظريفة حين قلت ان الفشل ليس لاهل تيسمسيلت فانت تعرف ان الفشل اكثر صفة تلتصق بنا وهذا لن تمحوه جرةقلم بل طريقه طويل …..تحياتي

  8. يا المنشار التيمة لا احد ينكرها يحدث المستحيل غدا ولكن دعني اوضح شيئا مهما للغاية انت تدعو لشخص على حساب شخص انا قلت الحقيقة والفشل ليس من عيوب اهل تيسمسيلت ولكن كن اكثر حكمة المدير الجديد فشل في اول عمل غير خيري والا كيف تفسر بقاء القفة في مخازن الاداعة حتي الان واللا مغفور له كما سميته انت ليس مقامه ها هنا والا فنحن نفاضل بين من رحل ومن جاء انتهى الشهر الفضيل والقفة لم تظهر بعد اين ما تم جمعه حتي وان كان قليلا في انتظار الوصول الى حكمتي قليلا من الصبر بدل الصمت وليسامحني صاحب يحدث المستحيل غدا

  9. الي الذي سمي نفسه الفيلارى الحقانى اقول له انك مخطئ لان الهلال الاحمر الجزائري بتيسمسيلت اصبح منذ شهر فيفري بتشكيلة جديدة وانه ملك لكل سكان ولاية تيسمسيلت من اليوسفية الي الازهرية وليس للفيلارية فقط كما تقولون وانتم ماذا قدمتم لتيسمسيلت سوى التجمع في المقاهي والقيل والقال بدون وجه حق والتكلم في اعراض الناس اتقوا الله حسبية الله ونعمه الوكيل فيكم

  10. قد لاتكون نية مدير الاذاعة سيئة انا لااعرفه لكن لانه شاب قد تكون له رؤية اخرى وربما قد يصلح ما افسده الراحل و اللا مغفور له وحتى وان اساء فلن يكون اكثر سؤا من سابقه من يعرف قد يحدث المستحيل عدا يا شيخاوي

  11. الاكيد ان توجهاتنا تختلف لكن صدقني يا اخي انا لست ضدك ولا ضد هاته الجمعية وان تكون هناك جمعية ناشطة و خيرية هذا جدير بان يجعلك تشعر بالفخر وانا اتمنى لها كل النجاح والتوفيق وان حييت صاحب المقال فاني حييته على الصراحة التي اصبحت تكسر حاجز المحضورات والجيلالي شاب من جيلنا ويدافع عن رسالة اعلامية محضة وهذا لم يكن موجودا في اجندة الفيالاري من قبل ولا اقصدك ابدا وان حدث واصطدمنا فلاني احب الصراحة لا غير وحتى لا تغضب تحية اليك وتحية الى جمعية الصلاح والارشاد وصح صحوركم

  12. هذه الخرجات معهودة من اذاعة تيسمسيلت التي عكرت هدوء الونشريس وابت الا ان تكرس الرداءة و ** التعقان**رغم انف الجميع كم من حصص اعيدت وكم من ساعات قصبة مرت وكم من حصص مجترة بثت ونحن في 2011 اذا كنا ننتقدكم فهذا شاننا ومن حقنا فالاذاعة للمواطن على ما اعتقد فاظهروا لنا التحدي و اظهروا لنا وحهكم الحقيقي

  13. يا سي المنشار لم اقصد ذلك ولكن يجب ان يعرف العام و الخاص من هي الجمعيات التي لا تنشط و لا احسده و لا تضرني صراحة احد (( اللي في كرشو التبن يخاف النار)) و الحمد لله ان لا احمل تبنا يا سي المنشار..
    هناك جمعية واحدة نشيطة و لم ارى سي جيلالي يوما كتب عنها …رغم انها الوحيدة التي تنشط في العمل الخيري و يشهد لها رب العالمين و كل الناس الا و هي جمعية الارشاد و الاصلاح …صح فطوركم

  14. شكرا جيلالي على ما تكشفه من حقائق الامر باختصار ان اذاعة تيسمسيلت عين حديثا وما فعله اول ما وطات قدماه الاذاعة هو راديو طون من اجل ان يعرفه اصحاب النهى والامر و ينال استحسان مسوؤولي الولاية و لو كانت خالصة لوجه الله لافلح في ما قام به ربي يستر

  15. يا سي الجيلالي نريدها ان تخبرنا من هي الجمعيات المقصودة وضح الامر لاننا لم نعد نفرق بينهم فهناك جمعيات نشيطة نرجو التنوير …اعتبر رايي بمثابة طلب و شكرا..

  16. من هذا الغبي ان صح التعبير او الاعمى الذي يمنح امواله او صداقاته لاناس لم تعد لهم قيمة في مجتمعنا و ليسوا اهلا لفعل الخير طبعا سيقول البعض النية و الباقي على الله.
    حسنا تعالى اعلمكم ..العلماء اجتموا على ان من يعطي صدقة لشخص لا يعرفه و يجهله ففي نظر الشرع يعتبر انسان غبي …
    الراديو مشكور على الفكرة و كان من الافضل لعمال الراديو ان يطهروه قبل ان يفكروا في جمع الصداقات فحين تشغل راديو((زطة)) كما يسميه اهل تيسمسيلت تسمع الغناء الفاحش و لم يسلم حتى شهر الرحمة و الغفران من ذلك الغناء الفاحش و الماجن …المهم نعود الى موضوعنا..
    اخي جيلالي انت تعلم و انا اعلم و الكل يعلم ان المواطن الجزائري بصفة عامة لا يثق في الادارة الجزائرية هما كانت مكانتها و الدليل موجود هنا في تيسمسيلت في كيفية توزيع قفة رمضان للذين لا يستحقونها و لا داعي لاخفاء الشمس بالغربال .
    الهلال الاحمر الموجود على مستوى ولايتنا حبر على ورق ( لا داعي للحديث عنه) اللهم اني صائم.
    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " اذا اسند الامر لغير اهله فانتظروا الساعة" او كما قال علية الصلاو و السلام.
    تقبل الله منا و منكم الصيام و القيام …صح فطوركم ..

  17. من خالط الأجواد جاد بجودهم
    ومن خالط الأرذال ……….

    الله أعلم وحسب تخميني فإن سبب نفور ميسوري الحال هو إذاعة تيسمسيلت
    كما أجزم أن هذه الحملة الخيرية لو أسندت لأهلها لكان لصاحب المقال كلام آخر

    شكرا لك أخي الجيلالي … صح فطوركم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق