صحة

المسؤولون يستجيبون لنداء بوابة الونشريس

انطلقت أشغال الترميم و التصليح و التنظيف في حي 240 و 140 و 180 منذ أمس من طرف شركة خاصة و اخرى عمومية. العملية مست الأرصفة و مجاري صرف المياه و البالوعات و قنوات الصرف الصحي و أنابيب صرف المياه الخاصة بالعمارات. حركة التنظيف هذه الغير مشهودة جاءت بعدما تطرقنا في أعدادنا الماضية لما يعانيه سكان الحي المذكور من انتشار للنفايات و الأوساخ و ما إلى ذلك ويبدو ان صرختنا سمعها المسؤولين فاستجابوا لها.

أثناء مرورنا صدفة بالأحياء السالفة الذكر فوجئنا بورشات أشغال  هنا و هناك تساعدها في ذلك شاحنات التنظيف و رمي النفايات . مبادرة طيبة إذن للسلطات المحلية و تستحق التقدير لكن يبقى المواطن هو الشريك الحقيقي في العملية حتى يحافظ على محيطه و يحميه و لا يتأتى هذا إلا بتوعيته بضرورة المشاركة اليومية في حملات التنظيف من أجل نشر ثقافة تنظيف الأحياء و حتى تذهب كل هذه المجهودات هباءا منثورا.

فالمجتمع التيسمسيلتي و منذ ما حدث في الكشافة الاسلامية من انقسامات لم يشهد حملات تطوعية  لتنظيف الشوارع و الأحياء حين كانت الكشافة تلعب دور المنظف و الموعي و المصلح إلى غير ذلك من الاعمال الخيرية الصالحة. حان الوقت لنضع اليد في اليد و نتعاون من اجل مدينة نظيفة في الأخير نهنأ البوابة المباركة على دورها في زرع ثقافة التعاون من اجل بيئة نظيف و مواطن واع. برافو بوابة الونشريس.

صقر الونشريس- تيسمسيلت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق