صحة

اصابة 04 أشخاص بداء " البريسيلوز " في تيسمسيلت والقائمة مرشحة للارتفاع

أوردت مصادر مطلعة أنه تم اكتشاف  حالات اصابة بمرض " البريسيلوز "  مست أربع أفراد من عائلة واحدة تقطن بأحد مداشر بلدية ثنية الحد بتيسمسيلت تم نقلهم الى المصحة  ، وعن مسببات بروز المرض  نقلت ذات المصادر أنه كان نتاج استهلاك الضحايا لكميات من حليب الماعز بحكم أن العائلة تمتهن تربية المواشي حسب ما اثبتته التحاليل و الكشوفات المخبرية  ، وانتقلت عدوى الوباء المسمى في الوسط المحلي " مرض الحليب " من رؤوس الماعز الى الافراد المصابين نتيجة فقدان التلقيح الخاص بالمرض عن القطيع  الموبوء الذي اقتيد في أعقاب اكتشاف اصابته بالمرض الى ساحة النحر اين تم التخلص منه والمقدر بحسب مصادرنا ب20 رأسا ، وأعادت هذه الحالة طرح الاستفهامات حول الاجراءات الوقائية والاحترازية التي كان من المفروض أن تتخذها الجهات الوصية في هذا الجانب قبل ميلاد هذا النوع من المرض الذي كثيرا ما تشدّق المكلفين بإبادته بضخامة حملاته والقاء أرقام إحصائياته " المفبركة " او البعيدة عن الحقيقة في مرمى الجهات المسؤولة لكسب ود الرضى  ، تجدر بنا الاشارة الى أن هذا المرض الذي كان من البديهي أن ينقرض في الولاية  الى الأبد بفعل الأموال الخيالية التي رصدتها الدولة بغية القضاء عليه  تبقى احتمالية اكتساحه وتوسع بؤره قائمة في ظل الانتشار الواسع لتجارة بيع الحليب في الكثير من مناطق الولاية من قبل مربي الماشية في وضعيات غالبا ما تفتقد لأبسط الشروط الصحية كعرضه وشحنه في معلبات صفائح الزيت مثلا ونقله تحت اشعة الشمس على ظهور الدواب فضلا عن افتقار عدد لا يستهان به من المواشي للتلقيح في الكثير من المناطق خصوصا الجبلية منها والتي لم بقم مالكوها بالتصريح بها لدى المصالح المعنية.

ج رتيعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق