صحة

دواوير سيدي بوتشنت في تيسمسيلت خارج مجال التغطية الصحية

اشتكى سكان دواري أولاد بوزيان 01 و 02 بإقليم بلدية سيدي بوتشنت  شرق ولاية تيسمسيلت تواجدهم خارج مجال التغطية  الصحية بفعل الغلق الدائم للمرفق الصحي الوحيد المتواجد بمنطقتهم ممثلا في قاعة العلاج التي قالوا أنها  تحوّلت الى هيكل ميت نتيجة افتقارها للتأطير أو الطاقم البشري المسيّر لها منذ ما يقارب السنة وتحديدا الصائفة الماضية بعد أن  تم نقل الممرض الذي كان يشرف على تفعيل الخدمة الصحية هناك الى مصحة أخرى من دون قيام المديرية الولائية تعيين خليفة له رغم الوعود التي أطلقتها الأخيرة  بتعيين احد خريجي مدرسة الشبه الطبي خلال جلسة عمل انعقدت على هامش زيارة والي الولاية للمنطقة ، ويضيف السكان بالقول أنهم يتذوقون اليوم المر ّ وما هو أمر ّ على خلفية المتاعب والمصاعب التي ألحقتها بهم رحلات البحث عن بلسم يشفي الداء ولو كان بسيطا على غرار اخذ حقنة مثلا هذه التي باتت تطلب قطع مسافة لا تقل عن 50 كلم ذهابا وايابا كون أن المنطقتين المذكورتين بعيدتين عن مقر البلدية الأم بنحو 25 كلم  و 45 كلم عن دائرة ثنية الحد وما تكلّفه هذه السفريات من مصاريف مادية ” 600 دج للرحلة الواحدة ”   تصب في جيوب أصحاب  سيارات الكلونديستان  ولكم أن تتخيلوا أن ثمن أخذ حقنة أو لقاح أطفال أضحى يساوي الثمن المذكور ، وقد أبرز المتضررون من هذا التجاهل أن قاعة العلاج تضم مسكنا وظيفيا ما يسمح للممرض استغلاله فضلا عن احتوائها على بعض الأجهزة والمعدات الطبية وعلى الرغم من نقصها الا أنها تبقى في ظل الشغور البشري المحتوم   تواجه الفراغ والصدأ  ، وعليه يطالب الساكنة والي الولاية  بالتدخل لدى الجهات المعنية بإعادة بعث النشاط الصحي بالقاعة من منطلق أن الأمر يتعلق هنا بالمسؤولية الإنسانية قبل المهنية .

ج رتيعات 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أخي الجيلالي
    كنت أتمنى لو تنقلت أخي الجيلالي لتعرف السبب الحقيقي للغلق ، من المؤكد أخي أن من المعلومات الموجودة بحوزتك مغلوطة ، إعلم أخي الجيلالي أن قاعة أولاد بوزيان معرضة للإنهيار و أساسات بنايتها متضررة و أصبحت تشكل خطرا محدقا بمستعميليها عمال و مرضى أما قاعة سيدي غالم تنشط و توفر الفحوصات مرتان في الأسبوع و بهذه النشاط منعدم تماما و لك أن تزور القاعة و تتطلع على سجيلتها و لك أن تسأل المواطن الذي يشغل الوظيفي فسيخبرك أن الممرض و الطبيب يحضران ليغيب المريض لأنه يفضل أن يتلقى علاجاته بسيدي بوتشنت مركز أو ثنية الحد بالمؤسسة الأم .
    و أعلم أن قاعة علاج عين غالم تنشط على مدار الأسبوع و توفر العلاجات المختلفة من حقن و تضميد أما الفحوصات الطبية هي مضمونة مرتان في الأسبوع كما توفر اللقاحات التي هي متوفرة في وقت هي مفقودة في عواصم ولايات مجاورة .
    وهل تعلم أن وضعية قاعة علاج العكارم في وضعية كارثية بعد أن حولها الساكن الغريب عن القطاع إلى خرابة و لك أن تزورها و هل تعلم أن المسلك المؤدي للعكارم و مثيله المؤدي لأولاد بوزيان ترابيان غير معبدان بمسافة تفوق 3 كلم .
    و هل تعلم أن قاعة علاج عين بزاز تضمن العلاجات على مدار الأسبوع و الفحوصات الطبية مرتان في الأسبوع .
    و هل تعلم أن قاعة علاج الجمال في وضعية مزرية و مشغولة من طرف مواطنان لا علاقة لهم بقطاع الصحة فالسكن مشغول و القاعة مشغولة .
    و هل تعلم أن قاعة علاج سيدي بوتشنت مركز تنشط طيلة أيام الأسبوع و تضمن العلاجات و الفحوصات الطبية و جراحة الأسنان و الأشعة و توفر القاعة كذلك اللقاحات و تتابع الأمومة و الطفولة و الصحة المدرسية و المتابعة النفسية كما توفر القاعة سريران للملاحظة و التجهيزات اللازمة كجهاز ى قياس نبضات القلب و جهاز المساعدة على التنفس و الأكسجين بل أكثر من ذلك القاعة توفر جميع الأدوية الأساسية للإستعجالات كرانتدين و الكورتكويد و مختلف السوائل من أمصال نعم بها أدوية تفتقدها مصالح إستعجالات بولايات مجاورة .
    و هل تعلم أنه تم تزويد القاعة بسيارة إكسبريس انقل الطبيب و الممرض للقاعات التابعة للبلدية في أنتظار للإستفادة من سيارة إسعاف و هذا مبرمج .
    و هل تعلم أن جراح الأسنان يشغل سكن من غرفة واحدة لأن الجهات المحلية لم توفر سكنا لائقا لهذا الممارس الطبي و هل تعلم أنه لو توفرت السكنات لتم تدعيم الطاقم الطبي .
    اكيد تعلم أخي أن قاعات العلاج ملك للبلدية و الصحة ما هي إلا مصلحة مستعملة و الترميمات على عاتق المالك .
    و هل و هل و هل أسئلة كثيرة ستجد لها أجوبة مقنعة لو زرت المنطقة و أكيد ستصل إلى قناعة بأن مصالح الصحة أدت الواجب و قامت بدورها على أكمل وجه .
    تحياتي أخي الجيلالي أخويا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق