مجتمع

سكان دوار" عين العباد " بتيسمسيلت يطالبون بالتحقيق بخصوص الغش الذي طال انجاز مشروع الطريق

 أطلق قاطنو دوار ” عين العباد ” التابع إداريا لبلدية العيون بتيسمسيلت صرخة استنجاد باتجاه السلطات المحلية والمركزية بهدف تخفيف المعاناة عنهم وعن أبنائهم المتمدرسين الناجمة عن اهتراء حالة الطريق الذي يربط دوار عين العباد على مسافة 3 كلم انطلاقا من الطريق الوطني رقم 14 رابط بين ولايتي تيسمسيلت والجزائر العاصمة بعدما ساءت حالته وتدهورت جسوره و أصبح شبه ممر ترابي مليء بالحفر والمطبات و لا يصلح للسير من دون كدح ومجاهدة رغم حداثته يقول اهل الدوار وهو ما يعزز حسبهم فرضية انتهاج المقاولة المكلفة بمشروع الطريق المذكور لسياسة ” البريكولاج ” في عملية الإنجاز الأمر الذي نتجت عنه للأسف اثار سلبية في مقدمتها عدم ضمان العمر الافتراضي لهذا المشروع الذي ظهرت به عيوب جوهرية مبكرة بالرغم من مرور فترة زمنية قصيرة على انجازه وهو ما يعد برأي السكان غش في عملية الإنجاز و إهدارا للمال العام وقد قاد هذا الأمر القاطنين بالدوار إلى مطالبة الجهات الوصية بالتدخل وفتح تحقيق سريع وجاد في موضوع الغش الذي طال انجاز مشروع هذا الطريق الذي يعتبر بمثابة “الحلم ” الذي طالما انتظروه لسنوات ، ولم تقف معاناة السكان عند هذا الحد بل امتدت لتشمل الظروف المعيشية والحياتية بسبب ندرة مياه الشرب الصحية امام وجود بئر واحدة في المنطقة لا تكفي لسد حاجة السكان من هذه المادة الأساسية ومع ذلك لم تكلف السلطات المحلية نفسها عناء البحث عن إيجاد حلول للأزمة العطش التي يضاف إليها مشكل النقل المدرسي الناجم عن التأخر المستمر للحافلة المخصصة لنقل التلاميذ من والى مؤسساتهم التربوية لأزيد من ساعتين عن موعدها المحدد لا لشيئ فقط لصعوبة حالة الطريق التي تسلكها حافلة النقل المدرسي على مسافة 3 كلم باتجاه دوارعين العباد “.

ع.ت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق