رياضة

مزيدا من الدعم يبقي اتحاد تيسمسيلت في الريادة

 انفرد اتحاد تيسمسيلت بالمرتبة الثانية بعد الفوز الأخير على شباب موزاية، وهو الفوز الرابع على التوالي للتشكيلة في اللقاءات الأخيرة، وبحصول الاتحاد على النقطة 14 في مواجهة أول أمس، فإن المدرب صالح احمد يكون قد حقق الهدف الذي اتفق عليه مع الإدارة غداة إشرافه على العارضة الفنية، حيث تم الاتفاق بينه وبين أعضاء الإدارة على ضرورة الوصول إلى ما بين 25 و28 نقطة في نهاية المرحلة الأولى، وبفوز الاتحاد على شباب موزاية يكون قد حقق ما هو مطلوب كمرحلة أولية، خاصة والجولة الثامنة فقط ما زال المشوار طويلا فالسير بهدوء وبدون ضغط يجب أن يتواصل.

ولكن بعد تحقيق الاتحاد لهذه النتائج يمكن القول إنها فاقت التوقعات، ويجب أن تتواصل العقلية الحالية سواء من طرف اللاعبين، الطاقم الفني أو من طرف الأنصار، بتفادي الضغط على الفريق في قادم المقابلات ومواصلة اللعب لقاء بلقاء، كما كان عليه الحال في المقابلات الماضية، لأن زيادة الضغط سيكون له أثر سلبي على التشكيلة الحالية وبالشعار الذي حمله الفريق الفيلاري في بداية الموسم، وهو “ماناش ملاح” يجب أن تستمر المسيرة وعلى امتداد الموسم الحالي، لأن الكل محتار في كيفية وصول الفريق إلى المرتبة الثانية، ويجب أن تبقى الحيرة دوما وأبدا بشعار “ماناش ملاح”.

..والوقوف مع الفريق في حال أي تعثر مطلوب

كما أن الوقفة القوية الحالية مع التشكيلة الشابة يجب أن تستمر أكثر في حال ما إذا كان هناك أي تعثر في اللقاءات القادمة، سواء داخل تيسمسيلت خاصة وان الفريق تنظره موجهات ساخنة في البطولة أو في منافسة كاس الجمهورية المقابلة التي سوف يحتضنها ملعب أول نوفمبر بالسوقر والتي ستجمع الاتحاد مع الجار شبيبة تيارت وهي المقابلة الأولى بين الفريقين في بطولة السيدة الكأس.

ويبقى الأمل في هذا ليس ببعيد فكما ذكرنا في عدد سابق فإن التصفيقات التي أطلقها أنصار الفريق الفيلاري بعد نهاية “الداربي” ضد فوز فرندة هي التي بنت الانتصارات الأربعة المتتالية، تلك التصفيقات تركت رسالة جميلة في نفوس اللاعبين ودفعتهم إلى بذل جهود أكبر ليكونوا في مستوى الثقة التي وضعها الأنصار فيهم.

مهدي عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق