تكنولوجيا

كومبيوتر جوال متين وخفيف الوزن

يستخدم معالج «اتوم» من «إنتل» الذي يعتبر الاصغر بين المعالجات واقلها استهلاكا للطاقة. والمقصود من هذا الجهاز، استخدامه من قبل العمال الذين يعملون في المناطق البعيدة وضباط الشرطة والعاملين في قطاع التأمين. وهو يتميز بشاشة تعمل بالبللور السائل «إل سي دي» يمكن رؤيتها تحت اشعة الشمس. وعلى الرغم من صغره ومتانته وخفة وزنه، والقدرة على حمله باليد، فهو في غاية المتانة مقارنة بنظرائه من الاجهزة الاخرى المماثلة.
وكان رانس إم بويهلير رئيس شركة «باناسونيك» قد اشار الى عدد من المميزات التي هي الاولى من نوعها الموجودة في هذه الفئة من اجهزة UMPC. واضاف في حديث نقلته مجلة «نيوزفاكتر» الالكترونية، ان الشركة كانت الاولى التي قامت بتسليم الملاحظات التي تتصف بالمتانة الكبيرة على شكل قطاع قياسي قائم بحاله من الاجهزة، كما كانت الاولى التي انتجت الكومبيوترات اللوحية التي يمكن تحويلها للاغراض المختلفة.* صغير ومحمول ومتين * وأشار الى ان «كومبيوتر يو 1» المتين هذا هو مثال آخر حول كيفية تحويل عمليات التقدم والتطوير الى عمليات يمكن التعويل عليها تماما». وذكرت الشركة الصانعة ان المنتج الجديد بارتفاع 2.2 بوصة، وعرض 7.2 بوصة، وعمق 5.9 بوصة (البوصة ـ 2.5 سم) يتيح للعمال في المناطق البعيدة والنائية الاتصال والحصول على المعلومات والتطبيقات المهمة في الزمن الحقيقي، وهم موجودون في ميدان العمل. * مزايا التصميم الى جانب شاشته التي تعمل باللمس، والمرئية في نور الشمس، والتي تعمل على طاقة متدنية، هناك قرص من الانواع الجديدة المطورة من مواد الحالة الصلبة، وماسحة اختيارية لبصمات الاصابع لاغراض التحقق من الهوية. وهناك ايضا اداة لاستحصال المعلومات عن طريق استخدام رمز شريطي ببعد واحد وبعدين، وقارئة للتعرف الى الهويات بالترددات اللاسلكية، فضلا عن كاميرا بقوة 2 ميغابيكسل، وبطارية يمكن تغييرها لشحنها، ونظام «بلوتوث» يعمل على شبكة «واي ـ فاي»، وقدرة على الاتصال بالجوال بالنطاق العريض بنظام «3 جي».ويمكن لجهاز «يو 1» هذا العمل إما بواسطة «ويندوز إكس بي» أو «ويندوز فيستا»، وهو يأتي بلوحة «كويرتي» مضاءة من الخلف تعمل بابهام اليد. وهو ذو تصميم خال من المروحة، صالح لجميع احوال الطقس ويأتي مع زوج من البطاريات التي يمكن تبديلهما من دون قطع العمل الجاري. في حين يعمل الهيكل (الشاسي) المصنوع من خلائط الماغنيسيوم كدرع واق يحمي الكومبيوتر من السقوط من ارتفاع يصل الى اربعة اقدام.

وتشير «باناسونيك» الى ان معالج «أتوم» هذا مجهز بـ 47 مليون ترانزستور على شريحة اصغر من قطعة النقد الصغيرة، وهي تعتبر اصغر معالج واقلها استهلاكا للطاقة. والمعالج هذا كما يدل اسمه، اي «الذرة»، المقصود منه، من قبل «إنتل» الشركة الصانعة للشرائح الالكترونية، استخدامه في الاجهزة الصغيرة.

وعامل المتانة في الجهاز لا يظهر على نشرة مواصفاته، بل تقول «باناسونيك» انه مصمم للخدمة في بيئات مثل مواقع البناء والتشييد، والمناجم، ومحطات تكرير الغاز والنفط، والمرافق الانتاجية المختلفة، واعمال السكك الحديدية وشوارع المدن، ومستودعات التخزين. ومن المستخدمين المحتملين مفتشو الابنية والعمارات، وضباط الشرطة، ورجال الاطفاء. ويأتي الجهاز بخيارات متعددة لقواعد الارساء مخصصة للسيارات، او الشاحنات، او المكاتب، او حتى في حالة وقوف مستخدمها، او تجواله في المناطق. ويقول ريتشارد شيم المحلل في مؤسسة «آي دي سي» للابحاث الصناعية ان جهاز UMPC هذا المتين جدا هو مثال جيد للتطور الذي تخضع له هذه الفئة من الاجهزة. ويلاحظ شيم ان هذه الاجهزة مرت في حالة انتقال وتحول. وفي الاصل كان الداعمون لها يرمون من ورائها استهداف المستهلكين، فضلا عن الاسواق التجارية، لكنها انتقلت تدريجيا الى استهداف مهن معينة قد تكون متواضعة في طبيعتها على حد قوله.

مجلة التكنولوجيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق