اعداد وتقديم البرامج التلفزيونية - منتديات بوابة الونشريس



الملاحظات


اضافة رد

قديم 2013-08-03, 01:15 PM
  #1

toufikalg
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الموقع: الجزائر
المشاركات: 74
معدل تقييم المستوى: 7
toufikalg is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي اعداد وتقديم البرامج التلفزيونية



كتاب (إعداد وتقديم البرامج الإذاعية والتلفزيونية)
للبروفسور أحمد عقبات

يعد الإعداد والتقديم والحوار جوهر العمل الإعلامي الإذاعي والتلفزيوني ولا بد لهذه المهام أن تقترن برغبة العمل ومهارة الأداء وصقل التجارب وهذه المحاور تناولها كتاب هام صدر حديثاً في اليمن بعنوان (إعداد وتقديم البرامج الإذاعية والتلفزيونية ) كدراسة تشخيصية تجمع بين الجوانب العلمية الاكاديمية والحياة العملية في الصحافة الإذاعية والتلفزيونية .

الكتاب الذي ألفه البروفسور والإعلامي السابق الدكتور أحمد مطهر عقبات تناول بتشخيص علمي ابرز فنون العمل الإعلامي المتمثلة بإعداد وكتابة سيناريو البرامج الإذاعية والتلفزيونية وفن الإلقاء والمقابلة الصحفية والإعداد المتميز للحوار الإذاعي والتلفزيوني وقوبل بصدى كبيراً كونه يستند إلى خبرة عملية ومهنية بدأت بعمل المؤلف معدا ومخرجا في التلفزيون اليمني مطلع الثمانينات .

مدخل الكتاب
/
استهل الكتاب الذي صدرت طبعته الأولى في شهر سبتمبر من العام 2008م بمقدمة ومدخل تضمن "الصحافة العامة لوسائل الإعلام الجماهيرية "وبالأخص طبيعة صياغة الأحداث والكتابة الصحفية والكتابة للإذاعة والتلفزيون مع مراعاة مميزات هذه الوسائط الإعلامية التي أضافت التطورات التقنية المتسارعة إليها صحافة الانترنت "الاليكترونية " التي أصبحت تجمع بين أشكال الإنتاج الصحفي كالنص المكتوب والمسموع والمرئي، وصياغة رسالة إذاعية وتلفزيونية متميزة .

حيث دعم المؤلف خصائص الكتابة للصحافة المقروءة والإذاعة والتلفزيون بنصوص ونماذج وأساليب كتابتها وتحويل الفقرات النصية إلى سيناريو تخرج به المادة بشكلها النهائي بقوالب جذابة ومشوقة إلى المتلقي سواء عن طريق الصوت أو الصورة .

إعداد البرامج الإذاعية :

بناء على مميزات الصحافة الإذاعية " الراديو" فان الكتابة لهذه الوسيلة الاتصالية تعتمد على الهدف من الموضوع والجمهور المستهدف وحقيقة عاداته وسلوكياته ودياناته للإجابة على أسئلة مهمة (ماذا يذيع ؟ لمن يذيع؟ كيف يذيع ؟ ) مع مراعاة الاختلافات لدى الجمهور الذي يتكون من جمهور عام ، وجمهور متخصص .

ويعتبرها الكتاب البداية الصحيحة لتشخيص المادة الإذاعية يلي ذلك البحث في الموضوع المستهدف وترتيب المعلومات بتسلسل منطقي وتحديد أسلوب التعامل مع المادة ثم تقسيمها إلى فقرات وصياغة الكلمات والجمل لبرنامج إذاعي باتجاه واحد بحيث يفهم المستقبل المعنى والمقصود بسرعة .

يلي ذلك الشروع في كتابة السيناريو بصورته الكاملة بتحديد النص الأدبي والمؤثرات الصوتية والموسيقية وبطريقة مباشرة وحادة وواضحة .

ويستعرض الكتاب المكون من (173) صفحة من القطع المتوسط عددا من الملاحظات التي تساعد الصحفيين الإذاعيين للقيام بمهام الكتابة للراديو ولعل أبرزها استخدام الكلمات الحية التي تعبر عن المعنى بدقة وتحاشي الكلمات المشحونة وملائمة اللغة للموقف والإيقاع الجذاب وربط الأفكار وغيرها الكثير من الملاحظات المهمة ومحددات كتابة السيناريو .

مستعرضاً في سياق متصل مراحل إنتاج البرنامج الإذاعي وطرق تقديمه باستخدام كافة الفنون التي تجعل المستمع يتولى مهام المخرج السينمائي بتكوين الصورة في مخيلته.

إعداد البرامج التلفزيونية :

يؤكد المؤلف أن الكاتب للتلفزيون لا بد أن يجمع بين المهارات والفراسة التي لدى الكاتب المسرحي وكاتب السيناريو السينمائي والصحفي الممارس فلا يكفي القول أن يضع هذا الكاتب في الاعتبار كلا من "العين والإذن" .

معززاً تلك النصائح التي وضعها للكاتب التلفزيوني بأقسام السيناريو المتساوية في الأهمية "ملخص القصة ، النص"، إضافة إلى خطوات وقواسم تشترك دائماً في عملية إعداد السيناريو للبرامج الوثائقية ،منبهاً إلى أدوات الإنتاج الحديثة التي وفرتها التكنولوجيا .

وتطرق الكتاب إلى كيفية إعداد الصحفي التلفزيوني للمواد المكتوبة بجوانبها الصحفية والتحريرية والفنية الدرامية ، مستعرضاً الإعداد في الجوانب الوثائقية والدرامية واستخدام الوسائط المتعددة في إعداد البرنامج والمتمثلة بالنص والصوتيات بمؤثراتها ومصادرها المختلفة والصور الرقمية من خلال الكاميرات الرقمية الخاصة وأجهزة المسح الضوئي والأرشيف الرقمي والرسوم المتحركة ولقطات الفيديو الحية المصحوبة بالصوت بشكل يجسد التكامل بين أكثر من صورة لتوصيل الأفكار أو في التعليم والدعاية والتسلية أيضا .

بجانب الاستعانة ببنك المعلومات والشبكة الرقمية ممثلة بأجهزة الحاسوب ، كما يستعرض المؤلف بالتفصيل الكتابة بالترابط الفني والتحريري والتعبير الصوري للصحافة التلفزيونية معززاً ذلك بأمثلة عديدة .

فن الإلقاء للإذاعة والتلفزيون:

بدأ المؤلف هذا المحور بتعريفات عدة لفن الإلقاء ومنها :" انه فن نطق الكلام على صورة توضح ألفاظه ومعانيه ، من خلال دراسة مخارج الحروف الأبجدية ومعرفة صفاتها وطبيعتها وخصائصها ووظائفها بغية النطق الواضح والسليم والمفهوم أثناء الخروج من الفم ويساعد في توضيح المعاني ودراسة الصوت ومعرفة طبقاته بطريقة تتيح للملقي أن يلفظه بما يتوافق مع سياق هذه المعاني .

مؤكداً أن فن الإلقاء يعتمد على كلية على الشخصية الفردية في الحديث وديناميكية الأداء اللفظي أمام الجمهور ، ولابد لذلك من خطوات تعزز أداء المذيع للمادة بطرق متميزة منها المشاركة في الإعداد والانتقال بين الأفكار الموضوعة بشكل منطقي مبسط وتسلسل ودرامي وسرعة تتناسب مع المضمون ولا تخل بالمعنى .

أضف إلى ذلك النطق السليم عبر الإلمام بقواعد اللغة العربية وآدابها وعلم البلاغة والتدريب المستمر ويكمل هذه المعايير فنون أداء تتمثل بطبقة وحجم صوت المذيع ، والإيقاع وعلامات الترقيم وإدراك الطابع السينمائي والمسرحي .

معتبراً أن الهواية وحب الإلقاء هو الشرط الرئيسي لعمل المذيع وخاصة في بادية عمله الإنتاجي ، مشدداً على صقل دائم للموهبة والهواية . وأورد الكتاب نقاط أساسية يضعها المذيع في الاعتبار لأداء متميز موضحاً بشرح مطول مدى أهمية الشكل التعبيري لشخصية المتحدث في الشاشة.

المقابلة الصحفية :

يشير المؤلف إلى الأهمية التي صارت تكتسبها المقابلة كفن تلفزيوني تشترط وقوف المنفذ أمام محطات هامة أبرزها اختيار الموضوع وتحديد هدف المقابلة واضطلاع المذيع بواجبات ومهام التمثيل لوسيلة إعلامية وطبيعة سير المقابلة واختيار الشخصية المستضافة وصلتها بالموضوع لتعزيز الثقة بالإقناع .

واستعرض الكتاب أنواع المقابلة المتمثلة بالتعريفية ومتابعة الأخبار والمستجدات واستقصاء أراء وتطلعات ووجهات نظر الناس أو الشارع ومقابلة رجال الفكر والسياسة والمختصين وجميعها يرتبط نجاحها بمدى استيعاب قواعد الحوار والإعداد الكافي وأداء المذيع وقدرته في التنظيم والإدارة .

وأورد المؤلف نماذج لخبراء الإعلام أمثال "شيرلي بياجي " مؤلف كتاب المقابلة الصحفية وعناوين قائمة "كريلنج" في إعداد الحوار والتعامل مع الضيف وإدارة الحوار .

الندوة التلفزيونية :

ويختتم البروفسور عقبات كتابه باستعراض تعريفات للندوة التلفزيونية التي تعد من الفنون التحريرية الاجتماعية بطبيعتها وحيث لا تكتفي بالإدلاء بالحقائق والإفصاح عن الثوابت عن طرق النقاش المستفيض مع ضيوف البرنامج بل تتعمق في التحليل وتشكيل وضع قضايا محددة تبقى على الدوام في محور الحديث طيلة اللقاء .

موضحا أن هذا البرنامج يتطلب في جوهره تحديدا دقيقا لمادة الحوار وحسن اختيار المشاركين ووضع سيناريو الحديث للبرنامج لكي يسير بطريقة سهلة ومقبولة ونقاش مفيد يعكس لغة المعاشرة المشتركة بين ضيوف البرنامج في ظل سيطرة محكمة لمدير الندوة على كل الخيوط وبأسلوب جذاب وممتع يترك انطباع متميز للمتابعة المستمرة والفائدة المرجوة من البرنامج .

ويؤكد عدد من الخبراء أن كتاب (إعداد وتقديم البرامج الإذاعية والتلفزيونية ) الذي صدر عن دار جامعة صنعاء للطباعة والنشر إضافة نوعية مهمة للعاملين في مجال الإذاعة والتلفزيون كونه حصيلة حياة مهنية تطبيقية معززة بالتأهيل العلمي والأكاديمي .

حيث يعد مؤلفه الدكتور أحمد مطهر عقبات ضمن عدد محدود من الأكاديميين الذي عملوا في مجال الإعداد والتقديم ويحملون أعلى درجة علمية في مجال الإذاعة والتلفزيون في اليمن ، وبالتالي يضاف الكتاب إلى رصيد المكتبة الجامعية كمرجعاً مهماً للباحثين والمتخصصين بصورة خاصة وإضافة مهمة للمكتبة اليمنية بشكل عام .


قديم 2013-08-03, 01:18 PM
  #2

toufikalg
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الموقع: الجزائر
المشاركات: 74
معدل تقييم المستوى: 7
toufikalg is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: اعداد وتقديم البرامج التلفزيونية

1. أهم النصائح المتبعة لمعدٍ جيد
2. شروط المعد الناجح
3. كيف نكتب برنامجاً تلفزيونياً مثال عن برنامج فني (أخبار أون لاين)
4. كيف نكتب برنامجاً إذاعياً مثال عن برنامج فني علمي إذاعي (فرضية وفن) أو (ياسمين الشام)
5. كيف نكتب إعلاناً تجارياً مثال عنه شركات الطعام والوجبات السريعة (ماكدونالد / كينتاكي k f c )
أو شركات الألبسة (بينيتون / ناف ناف / ستيفانيل / مارينا)
6. كيف نكتب برنامجاً وثائقياً مثال عنه (النشاط المسرحي في جامعة الملك سعود)
7. كيف نعد سيناريو المراسل الصحفي التلفزيوني مثال عنه (تظاهرة أمام منظمة الأمم المتحدة)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
1. أهم النصائح المتبعة لمعدٍ جيد :

• اختيار اسم وفكرة البرنامج بشكل جيد وجديد
• فكرة البرنامج بشكل عام
• شرح تفصيلي لفكرة البرنامج والخطوات المتبعة له
• اذا كان هناك فقرات متنوعة يجب التنويه عنها في كل حلقة للبرنامج
• عندما يكون البرنامج جديد بفكرته وموضوعه يجب اختيار مقدمة جيدة وقوية للمذيع يوصل من خلالها فكرة البرنامج وموضوعاته بشكل مبسط وممتع (مهما كانت فكرة البرنامج)
• ترتيب المعلومات في البرنامج بتسلسل منطقي وتحديد أسلوب التعامل مع المادة ثم تقسيمها إلى فقرات وصياغة الكلمات والجمل للبرنامج باتجاه واحد بحيث يفهم المستقبل المعنى والمقصود بسرعة
• ان تكون الكتابة لهذه الوسيلة الاعلامية (الاذاعة أو التلفزيون) تعتمد على الهدف من الموضوع والجمهور المستهدف وحقيقة عاداته وسلوكياته وديانته للاجابة على أسئلة مهمة (ماذا يذيع ؟ لمن يذيع ؟ كيف يذيع؟) مع مراعاة الاختلافات لدى الجمهور المتلقي الذ يكون من جمهور عام وجمهور مختص
• يجب استخدام الكلمات الحية التي تعبر عن المعنى بدقة وتحاشي الكلمات المشحونة وملائمة اللغة للموقف والإيقاع الجذاب وربط الأفكار
• كما يجب على المعد أن يكون على اطلاع تام ودقيق على جميع ما يهم برنامجه ومتابعة الأخبار والمستجدات واستقصاء آراء وتطلعات ووجهات نظر الناس أو الشارع ومقابلة رجال الفكر والسياسة والمختصين وجميعها يرتبط نجاحها بمدى استيعاب قواعد الحوار والإعداد الكافي وأداء المذيع وقدرته في التنظيم والادارة وذلك بإقامة جلسات ما بين المعد والمذيع او المقدم للبرنامج لتوصيل فكر كل منهما للآخر لكي يحافظ البرنامج على وحدته البنائية من إعداد وتقديم
• استعراض تعريفات للندوة او الموضوع الذي يعد من الفنون التحريرية والاجتماعية بطبيعتها وحيث لا تكتفي بإدلاء بالحقائق والإفصاح عن الثوابت عن طريق النقاش المستفيض مع ضيوف البرنامج بل تتعمق في التحليل وتشكيل وضع قضايا محددة تبقى على الدوام في محور الحديث طيلة اللقاء
• ان البرنامج يتطلب في جوهره تحديداً دقيقاً لمادة الحوار وحسن اختيار المشاركين ووضع سيناريو الحديث للبرنامج لكي يسير بطريقة سهلة ومقبولة ونقاش مفيد يعكس لغة المعاشرة المشتركة بين ضيوف البرنامج في ظل سيطرة محكمة لمديرة الندوة على كل الخيوط وبأسلوب جذّاب وممتع يترك انطباع متميز للمتابعة المستمرة والفائدة المرجوة من البرنامج
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
2. شروط المعد الناجح :

a. أن يمتلك المعد ثقافة واسعة : أي ان يكون قارئ لأمهات الكتب والموسوعات الثقافية والعلمية وأدب الرواية ، مطلعاً على كتب السياسة والدين والرياضة والفلسفة والفن .... الخ.
b. أن يمتلك القدرة على استخدام وسائل الاتصال للحصول على المعلومات من خلال مواقع الانترنت ... وهكذا.
c. القدرة على اقناع الجهة المنتجة للبرنامج (جوائز / اتصالات / sms).
d. يجب إعداد البرنامج وكتابته بشكل سهل بعيد عن التعقيد.
e. القدرة على جذب المشاهد لمتابعة العمل من خلال البداية القوية وذلك يكون من خلال (اللوكيشن أي مكان التصوير /أو ضيوف البرنامج / أو المقدمة الحوارية / أو طرق اخراجية مبتكرة كدخول الضيف مع عراضة مرافقة أو دخان مصاحب أو ورود وبالونات تسقط من فوقه أو تلقى من حوله أو النزول بمنطاد إلى موقع التصوير اذا كان خارجياً أو مشاهد روبورتاج عن الضيف اذا كان التصوير داخل الاستديو ... وهكذا ...................
f. القدرة على اختبار الضيوف الملائمين لكل برنامج ... فإن كان البرنامج شبابي يجب الاهتمام ومشاركة الضيوف الشباب ، وإن كان البرنامج ثقافي يجب التركيز على وجود مثقفين على درجة عالية من الثقافة علاوة على ذلك أن يكون الضيف لديه القدرة على التحدث بشكل مستفيض .. فهناك ضيوف لا يستطيعون التحدث سوى ببضع كلمات أو ربما لا يستطيعون توصيل الفكرة للمشاهد مما يربك المذيع ويصيب المشاهد بالرتابة والملل .. عندها ستحمل المذيع عبء تحريك الحوار واستحداث اسئلة جديدة لم تكن في الاعداد ... كل ذلك بسبب عدم استضافة ضيف لائق للبرنامج (مسؤولية المعد).
g. القدرة على التحضير الجيد من قبل المعد وذلك بالجلوس مع الضيوف بوقت كافي : أسبوع / أو أكثر / أو أقل / حسب حجم البرنامج وأهميته .. وفي هذه الجلسات يشرح المعد للضيف عن طبيعة البرنامج وفكرته ومنها معرفة آخر أخبار الضيف ربما يستطيع المعد الاستفادة من من أي معلومات أو تفاصيل.
h. يجب على المعد أن يطمئن الضيف بأنه سيظهر بأفضل صورة أمام المشاهدين .. لذا وجب على المعد احترام رغبة الضيف اذا لم يرغب بمناقشة أسئلة معينة أو البوح بمعلومات ربما تسيء للضيف وأسرته.
i. بإمكان المعد إطلاع الضيف على أسئلة معده سلفاً.
j. هذا لا يمنع أن يضع (يدس) المعد أسئلة مفاجئة بعيدة عن الاتفاق .. وذلك لإنعاش الجو العام للبرنامج وأخذ ريأكشنات (ردات الفعل) للضيف ربما تفيد في نجاح البرنامج (عفوية وطبيعيه).
k. إذا كان البرنامج عبارة عن ندوة لمناقشة ظاهرة معينة أو غير ذلك ... وهناك أكتر من ضيف لذلك يجب أن تكون المدّة الزمنية ثابتة لجميع الضيوف .. لذا وجب على المعد والمخرج معاً التنبيه على مقدم الندوه الحرص على توزيع الأسئلة والأجوبة بشكلٍ متوازٍ وأن لا تطغى إجابة أحد على أحد آخر ... وفي نهاية الندوه يقوم المقدم بتلخيص آراء الضيف للخروج بنتيجة.
l. كثيراً ما يمسك المذيع أوراق مكتوب عليها مقدمة البرنامج وأسئلة يلجأ إليها المعد عند الحاجة .. وربما كان الإعداد في بعض البرنامج على مقررات البرنامج فقط ككتابة (مخطط) بدون كتابة أسئلة للمقدم خاصة إذا كان معروفاً ذو خبره وتجربة (الارتجال).


قديم 2013-08-03, 05:48 PM
  #3

wawi
عضو ماسي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الموقع: الجزائر
المشاركات: 394
معدل تقييم المستوى: 11
wawi is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: اعداد وتقديم البرامج التلفزيونية

merciiiiiiiiiii


قديم 2013-08-03, 06:04 PM
  #4

حلا سلسبيل
عضو ماسي
 الصورة الرمزية حلا سلسبيل
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الموقع: الجزائر
المشاركات: 3,125
معدل تقييم المستوى: 12
حلا سلسبيل is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: اعداد وتقديم البرامج التلفزيونية

شكرا لك على طرح الجيد والرائع

توقيع : حلا سلسبيل












مواقع النشر

اعداد وتقديم البرامج التلفزيونية



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 10:59 PM.