فن التعامل مع الوالدين - منتديات بوابة الونشريس



الملاحظات


اضافة رد

قديم 2017-10-27, 12:36 PM
  #1

الامال *
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
الامال * is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي فن التعامل مع الوالدين



كم يتحدث الناس وكم يعقدون من دورات في فن التعامل مع الناس وفن التعامل مع الجمهور وفن التعامل مع الزوجة وغير ذلك من المسميات والدورات ,ولم يطرق سمعي في يوم من الأيام هذا العنوان (فن التعامل مع الوالدين )مع أنه أس التعامل في هذه الحياة وأحق ما يتعلمه المسلم .
وقد تظافرت نصوص في بيان حقهما والدلالة على ما يجب لهما . وإني لأعلم يقينا أن هذه النصوص معلومة عند عامة المسلمين فضلا عن متعلميهم . ولكن من خلال تواصلي مع كثير من الشباب ورؤيتي لكيفية تعاملهم مع والديهم وجدت عند البعض منهم غفلة وقصورا في تطبيق دلالات النصوص الشرعية في تعاملهم مع الوالدين , وبشكل أدق هناك فجوة بين الجانب النظري والجانب العملي .فالكل يقر بحقوق الوالدين وحسن الأدب معهما ,لكن كيفية تطبيق هذه الحقوق وتطبيقها على أرض الواقع فيه خلل كبير سببه الغفلة والإلف والعادة, وهذا ما يجعل الغيور يشعر بالأسى والحزن لعظم حق الوالدين الذي يأتي بعد حق الله كما جاء في مواطن عدة من كتاب الله مما لا يخفى على ذي بصيرة . وقد أعجبني تعريف الراغب لبر الوالدين حيث قال:وبر الوالدين: التوسع في الإحسان إليهما. ولاحظ قوله :التوسع ,فكم له من دلالة. من هذا المنطلق ومن باب التواصي بالمعروف أضع هنا بعض النقاط كمفاتيح لفن التعامل مع الوالدين والتي تمثل جانبا عمليا نحتاجه في حياتنا مع التنبيه على بعض الأخطاء التي قد تقع في التعامل معهما ليكون ذلك سببا في وصولنا بإذن الله إلى البر الذي هو مبتغى كل مؤمن ولننال كذلك رضى المولى فرضى الله من رضى الوالدين
_نداؤهما باسم الأبوة والأمومة, ومن الخطأ الذي يقع فيه بعض الناس بحكم العادة مناداتهما بأبي فلان أو أم فلان , وأقبح منه من يخاطبهما بالشايب أو العجوز أو الكهل أو الكهلة , وهذا سوء أدب معهما , وانظر إلى أدب الخليل في ندائه اللطيف لوالده الكافر (يا أبتِ) ويكررها عدة مرات وبالعبارة اللطيفة نفسها.فما أجمله من أدب.
-السلام عليهما بخصوصية تليق بهما وذلك بتقبيل الرأس واليد, وهذا من أقل الوفاء لهما .وإنك لتعجب من ابن يسلم على والديه كما يسلم على صديقه ,فأين حق الوالدين وأين إكرامهما ؟ فوالذي نفسي بيده لو قبل قدميهما ما زاده ذلك إلا شرفا.
_إظهار الذل لهما امتثالا لأمر الله (واخفض لهما جناح الذل من الرحمة) وذلك بخفض الصوت عند الحديث معهما وعدم إحداد النظر إليهما. وقد يقع خلاف ذلك عند النقاش دون قصد ولكن المؤمن الحريص يحذر من ذلك لخطورته.

_التأدب في السير معهما ,فلا يمشي أمامهما ولا يدخل مكانا قبلهما بل من الأدب التأخر قليلا عنهما والمسارعة بفتح الباب عند دخولهما ,ففي ذلك أدب وأي أدب.
_الجلوس معهما ومحادثتهما بلطف وحنان وإدخال السرور عليهما بطرائف الحديث وجميل النوادر والحكم , فكم لك من أجر بإشاعة الابتسامة على محياهما. وهذا من البر المغفل إلا ما ندر ,فقد تجد البعض خفيف الظل كثير المرح مع أصدقائه فإذا جلس مع والديه فكأنه في مهمة رسمية , لاضحك ولا تبسم ولادعابة.فأين البر من هذا؟
-تفقد أحوالهما دائما بالزيارة والسؤال والاتصال. وإنك لتعجب من ابن يغيب عن والديه بالأيام وهو يسكن معهما في مدينة واحدة.فأي عقوق هذا , ولا يتعلل أحد بكثرة المشاغل ,فليس هناك من هو أولى منهما وشاهد ذلك قصة جريج العابد . فتمتع بالجلوس معهما قبل أن تفقدهما فتندم ولات حين مندم.فكم من الناس من يواظب على جلسات الأصدقاء أو اجتماعاتهم كل ليلة ويحرص على رياضة المشي كل مساء ,فلا أدري من الأولى .أما إذا كانا بعيدين فعليه أن يتعاهدهما بالاتصال كل يوم يسأل عن حالهما ويطمئن عليهما ويشعرهما باهتمامه بهما .فهو بذلك يلتمس بركتهما ويحوز على رضاهما وما أعظمه من مطلب.
_تعاهدهما بالهدايا بين فترة وأخرى وإعطائهما من المال ولو شيئا يسيرا خصوصا الوالدة , وهذا مما قد يغيب عن بال كثير من الأبناء ظنا منه بعدم أهميته أو عدم احتياجهما , وهذه غفلة يجب التنبه لها فكم للهدية من أثر في النفس ,وكم نسمع عن هدايا الأزواج وأثره في إشاعة الحب بينهما ,أما الهدايا للوالدين فهي من المهملات.ويجدر التنبيه على مسألة تقديم المال لهمما خصوصا الوالدة ففي ذلك عون لها على الصدقة والبذل والعطاء ,فلهما أجر وأنت شريكهما في ذلك وهذا نور على نور.
_تلمس بركتهما بطلب الدعاء منهما , فدعوة الوالد مستجابة ,والابن البار سيفوز بهذه الغنيمة وسيجني ثمرة ذلك في صحته وذريته وماله.
_أخيرا الدعاء لهما كما أمر المولى بذلك في قوله (وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا)وهذا من أعظم البر وهو من الأجر الدائم له ما بعد موتهما <أو ولد صالح يدعو له> وبعد فهنيئا لمن كان له والدين ينعم بقربهما ويسعد ببرهما وهي نعمة جليلة يعلم قدرها من حُرمها.وفقنا الله جميعا لما يحب ويرضى وغفر لنا ولوالدينا وجمعنا بهم في الفردوس الأعلى من الجنة إنه ولي ذلك والقادر عليه
لمزيد التواصل في هذا الموضوع التواصل معنا على هذا الموقع
chatna.us

الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	images.jpg‏
المشاهدات:	22
الحجـــم:	7.4 كيلوبايت
الرقم:	14908  


مواقع النشر

الكلمات الدليلية
التعامل, الوالدين

فن التعامل مع الوالدين



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 11:34 AM.