تجارب سياحية لبعض الدول العربية - منتديات بوابة الونشريس



الملاحظات


اضافة رد

قديم 2011-09-29, 03:49 PM
  #1

fethicompta
عضو ماسي
 الصورة الرمزية fethicompta
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الموقع: الجزائر
المشاركات: 716
معدل تقييم المستوى: 9
fethicompta is on a distinguished road
الإتصال
Fbbb1730af تجارب سياحية لبعض الدول العربية



جامـــعـــة الجزائـــــــر 3
كليــة العلوم الاقتصاديـة وعلوم التسييـر
قســم العلوم الاقتصاديـــة
أولى ماجستير
ورقة بحثية بــــــعنوان

التجارب السياحية لبعض الدول العربية
من إعداد الطالب: إشراف الأستاذ:

السنة الجامعية 2010-2011


المبحث الأول : مفاهيم عامة حول السياحة :
المطلب الأول : تعريف ومكونات السياحة :

تعددت تعاريف السياحة ومن الصعب إعطاء تعريف واحد وشامل لكلمة السياحة حيث يقف التعريف على نوع السياحة وسوف نعطي بعض التعريف للسياحة ,

تعني كلمة السياحة السفر والإقامة المؤقتة خارج مكان السكن الأصلي ، في الماضي سافر الناس لأهداف مختلفة

تعريف منظمة السياحة العالمية : هي نشاط السفر بهدف الترفيه ، وتوفير الخدمات المتعلقة لهذا النشاط. والسائح هو ذلكالشخص الذي يقوم بالانتقال لغرض السياحة لمسافة ثمانين كيلومترا على الأقل منمنزله. وذلك

ويمكن تعريفها بأنها نشاط يقوم به فرد أو مجموعــــة أفراد يحدث عنـــــه انتقال منمكان إلى أخر أو من بلد إلى أخر بغرض أداء مهمة معينه أو زيارة مكان معين أو عدةأماكن أو بغرض الترفيه و ينتج عنه الإطلاع على حضارات و ثقافات أخـــــرى و إضافةمعلـــــومات و مشاهدات جديدة و الالتقاء بشعوب و جنسيات متعددة يؤثر تأثيرا مباشرافي الدخل القومي للدول السياحية ويخلق فرص عمل عديدة و صناعــات و استثماراتمتعـــــددة لخدمـــــة النشاط و يرتقـــــى بمستوى أداء الشعـــوب و ثقافتــــهم وينشــــر تاريخــــهم وحضاراتهم و عاداتهم و تقاليدهم ,


إن السياحة بشكلٍ عام هي شكل من أشكال قضاء وقت الفراغ بعيداً عن مكان الإقامة والعمل لفترة زمنية لا تقل عن 24 ساعة أو ليلة واحدة ولا تتجاوز سنة كاملة في المكان المقصود .








مكونات السياحة :

لكن تتفق جميع أنواع السياحة في العناصر السياحية الثلاثة الرئيسية الآتية والتي تكون مفهوم السياحة لدى أي شعب من الشعوب:
1- السائحون: وهى الطاقة البشرية التي تستوعبها الدولة المضيفة صاحبة المعالم السياحية وفقاً لمتطلبات كل سائح.
2- المعرضون: وهى الدول التي تقدم خدمة السياحة لسائحيها بعرض كل ما لديهم من إمكانات في هذا المجال تتناسب مع طلبات السائحين من أجل خلق بيئة سياحية ناجحة.
3- الموارد الثقافية (المعالم السياحية). باختلاف أنواعها والتي تتمثل في أنواع السياحة وتقديم التعريفات المختلفة لها فنجد منها: السياحة البيئية، السياحة العلاجية، السياحة الرياضية، السياحة الاجتماعية، سياحة التسوق، سياحة المغامرات، سياحة الشواطئ، السياحة الفضائية، سياحة الآثار... الخ.

بالإضافة إلى الثلاثة عناصر السابقة التي تتكون منها السياحة، إلا أن هناك نمطين أساسيين من الأنماط السياحية:
السياحة الدولية: وهو النشاط السياحي الذي يتم تبادله ما بين الدول والسفر من حدود دولة لأخرى.
السياحة الداخلية: وهو النشاط السياحي الذي يتم من مواطني الدولة لمدنها المختلفة التي يوجد بها جذب سياحي أو معالم سياحية تستحق الزيارة، أي أن السياحة الداخلية هي صناعة تكون داخل حدود الدولة ولا تخرج عن نطاقها.
لكن هذا المفهوم (مفهوم السياحة الداخلية) يختلف عند بعض الدول، فنجد أمريكا وكندا تعرف السياحة الداخلية حسب مسافة الرحلة التي يقطعها المسافر فإذا كان كانت 100 كم أو أكثر بعيداً عن مقر إقامته يعتبر سائحاً داخلياً أما في بلغاريا وألمانيا فيعرفون السائح الداخلي عل أنه المواطن الذي يقضى خمسة أيام بعيداً عن محل إقامته .. ونجد عند البلجيك والبريطانيين يكون السائح الداخلي هو ذلك الشخص الذي يقضى أربع ليالٍ أو أكثر بعيداً عن سكنه لغير أغراض العمل.







المطلب الثاني: أنواع السياحــة

وتتميز السياحة في الوقت الحالي بكثرة أنواعها وأشكالها ويمكن تقسيمها إلى عدة أنواع:

أ) - السياحة العلاجية:
تكمن في هذا النوع من السياحة الحاجة إلى العلاج الجسمي والنفسي وأمراض أخـــرى عند المواطنين وتمارس بهدف الشفاء التام أو التخفيف من الآلام والأوجاع وهي تنقسم إلى عدة انــواع حسب الوسائل الطبيعية المستخدمة في العلاج وهي :
1- السياحة العلاجية المناخية :
ويتم العلاج عن طريق المناخ وذلك مثل بعض الأمراض التي تعالج في الجبال والبعض الأحر في البحار وغيــرها.
2 - السياحة العلاجية المعدنية:
تشمل السياحة المعدنية شكل السياحة الصحية الأكثر انتشارا لكن التقاليد المنتشرة في هذا الميدان تجعلها تتجاوز هذا الإطار تماما حيث أنها تعتبر كإحدى وسائل التسلية .



ب- السياحـــة الترفيهية:

تكمن فيها الحاجة للراحة الضرورية لاستعادة القوى النفسية والفيزيائية للفرد علما بأن كل إنسان يبحث عن التنوع في حياته ويهرب ويتحرر من روتين (العمل اليومي) وتمثل الراحة الفعالة أحيانا بتغيير مكان السكن وهدف هذا النوع من السياحة هو المحافظة على صحة الفرد.

ج- السياحـة الرياضية:

وتقسم إلى نوعين سالبة وموجبة ، والسياحة الرياضية الموجبة تتمثل بالسفر والإقامة للمشاركة الفعلية في المباريات الرياضية ويضم هذا النوع جميع أنواع الرياضات المعروفة وتمثل السياحة الرياضية السالبة بالسفر والإقامة من أجل مشاهدة المباريات والاحتفالات الرياضية




د- السياحة الثــقــافــيــة :

وتهدف هذه السياحة إلى زيادة المعرفة لدى الشخص من خلال تشجيع حاجاته الثقافية للتعرف على المناطق والدول غير المعروفة له وهي مرتبطة بالتعرف على التاريخ والمواقع الأثرية والشعوب وعاداتها وهذا النوع من السياحة مشهور ومعروف في مصر واليونان وايطاليا ، وهي سياحة نخبوية حتى من البلدان المتقدمة لان تكاد تنعدم في الجزائر إذا لا تجد إقبالا لحد الآن من طرف السكان المحليين وتبقى حكرا على السواح الأجانب ومهما يكن ينبغي أن يشكل تعميم السياحة الثقافية هدفا لتقويم التراث الثقافي ( علم الأثريات والمتاحف والمسارح ) من زاوية تجارية محضة وفي نفس الوقت وسيلة لتشجيع الشباب على الاهتمام بالثقافة بكل أشكالها .
ه- السياحة الدينية :
وتعتبر من أقدم أنواع السياحة وتتـــمثل في زيارة المواقع الدينية ومن أشهر المواقع الدينية في العالم التي شهدت زيارات دينية منقطعة النظير كمكة المكرمة والمدينة المنورة في المملكة العربية السعودية وكذلك دولة الفاتيكان في روما بالنسبة للمؤمنين بالعقيدة المسيحية.
السياحة ذات الطابع الديني التي لا يمكن اعتبارها شكلا من أشكال السياحة في الجزائر وحسب العرف تتم على شكل طقوس حول الأضرحة المصلية المعروفة نوعا ما ، وقد أدى تطور المجتمع إلى تراجع هذه التظاهرات التي تشكل تــراثا ثقافيا كفيلا بتطوير المنتجات السياحية من ناحية أخرى ، يمكن إعادة الاعتبار للمواقع الدينية التي اعتادت على زيارتها مختلف الطوائف الدينية قصد تشجيع النشاط السياحي.

و - السياحة حسب الشكل التنظيمي وهي:
1- السياحة الجماعية :
وتكون عندما يسافر السياح مع بعضهم جماعيا وضمن برنامج يشمل الاماكن المنوي زيارتها ومكان المنام والطعام وغيرها ، وهي تنظم عن طريق وكالات السياحة والسفر
2- سياحـــــة فرديـــة :
وهي سياحة من إفراد لوحدهم للإقامة خارج مكان سكنهم الأصلي .
هناك عدة أنواع أخرى منها سياحة المعارض ، سياحة المؤتمرات، السياحة البيئية، سياحة السباقات والمهرجانات .






المطلب الثالث : أهمية السياحة

يكتسب قطاع السياحة أهمية لا تقل عن أهمية بقيةالقطاعات الاقتصادية الأخرى وقد يتبوأ هذا القطاع المرتبة الأولى بين القطاعاتالأخرى في بعض الدول . ويتزايد الاهتمام بالسياحة في جذب أكبر عدد من السياح منمختلف الدول.
ولمجمل النشاط السياحي أهمية خاصة فهو يدعم الأنشطة الأخرى فلا شكإن اجتذاب السياح لمنطقة معينة يساهم في تنميتها إقليميا واقتصاديا .وبالتالي إحداث تنمية شاملة .
- تعتبر نشاط اقتصادي مطرد الدخل :
ينفق السياح نقودا من أجلسداد تكاليف الخدمات التي يحتاجون إليها . وتنتقل هذه النقود إلى أشخاص، وقنواتمختلفة وتستخدم أكثر من مرة ، عن طريق انتقالها من إنسان إلى آخر مما يؤدي إلىتزايد الدخل .
ومما يؤثر على مستوى الدخل السياحي :
1- طبيعة الخدمات ووسائلالراحة
2-مستوى الأسعار
3- إمكانات السياح وحجم دخولهم
- أنها نشاطيحتاج إلى عماله متزايدة :

تحتاج السياحة إلى أعداد كبيرة من العاملين ، فهيتوفر فرص العمل لأعداد كبيرة من العمال أصحاب الكفاءات والخبرات المتخصصة .
- تدفق رؤوس الأموال الأجنبيــة.
- المساهمة في تنمية وتحقيق التوازن الاقتصادي والاجتماعي بين المناطق للدولة .







المبحث الثاني : بعض التجارب العربية في السياحة
المطلب الثاني : التجربة المصرية
تمهيد :
مصر بلد سياحي فهي تقع في وسط العالم بين آسيا وإفريقيا وأوربا.يحدّها من الشمال البحرُ المتوسط ومن الشرق البحرُ الأحمر ويأتي السياح إليها برا أو بحرا أو جوا فموقع مصر الممتاز جعلها ملتقى الخطوط الجوية والبحرية والبرية.
ويتميز الجو في مصر بأنه معتدل الحرارة، والشتاء دافئ. وسماء مصر صافيةٌ معظم أيام السنة. والسائح ينتقل فيها من مدينة إلى أخرى في سهولة ويُسر.
وفي مصر حضارات قديمة وآثار عظيمة،حضارة فرعونية وحضارة قبطية وحضارة إسلامية ويأتي السياح إلى مصر لدراسة هذه الحضارات، وبور سعيد ملتقى البحر المتوسط بقناة السويس.وفي شواطئ البحر الأحمر عديد من القُرى السياحية حيث يستمتع السائحُ بصيد السمك ورياضة الغوص،ومشاهدة الشُّعَب المرجانية.
والفنادق المصرية مبنية على أحدث طراز، وفيها خدمات ممتازة.وفي مصر أعداد كبيرة من المرشدين والمرشدات،يعرفون جميع لغات العالم وعلى قدر كبير من العلم والثقافة. مصر بلد أمن والأمان .

أولا : أنواع السياحة في مصر
إن مصر بفضل ما تتمتع به من المناخ الملائم لممارسة النشاط السياحي على مدار فصول العام الأربعة وما تتميز به من تنوع المنتج السياحي، فإنها تعد مقصد سياحي متكامل. فاستنادا إلى قاعدة عريضة من مخزون التراث التاريخي والحضاري وتعدد العناصر الطبيعية والبيئية وثراء فني وثقافي، أضحت الصورة المنطبعة في الأذهان عن مصر اليوم كمقصد سياحي مغايرة لما ظلت عليه لسنوات طويلة. فلم تعد مصر مجرد القبلة التي يتوجه إليها المهتمين بسياحة الآثار فحسب، بل اتسعت دائرة النشاط السياحي فيها لتشمل سياحة الشواطئ بما تتيحه من ممارسة نشاط الغوص وكل أنماط الأنشطة والرياضيات المائية، سياحة اليخوت، السياحة العلاجية، سياحة الصحارى والسفاري، السياحة البيئية، سياحة الإقامة، سياحة المؤتمرات، سياحة الجولف، السياحة الرياضية، سياحة المهرجانات، سياحة التسوق، السياحة النيلية، السياحة الدينية، السياحة الترفيهية وسياحة الأسرة ، الصيد والحياة البرية .



1- السياحة الثقافية و سياحة الآثار:
السياحة الثقافية وسياحة الآثار هي أشهر وأقدم الأنماط السياحية التي عرفتها مصر وذلك بفضل ما خلفته الحضارات المتعاقبة عليها من فرعونية ويونانية وقبطية وإسلامية. فمصر مستودع لكنوز من الصروح الأثرية والمتاحف والمعابد والكنائس والأديرة والمساجد على اختلاف الطراز المعماري والطابع المميز لكل منها.
و يمكن لعشاق السياحة الثقافية العثور على ضآلتهم المنشودة فى كل من:القاهرة والجيزة
الإسكندرية ،الفيوم ،المنيا، الأقصر و أسوان .
2 - سياحة الشواطئ:
أصبحت سياحة الشواطئ واحدة من أهم الأنماط السياحة التى تشكل عمادا من أعمدة السياحة في مصر وفى الوقت الحالي حيث أن نسبة كبيرة جدا من الزائرين للمقصد السياحي المصري إنما يفعلون بغرض سياحة الشواطئ والسياحة الترفيهية بفضل ما تتمتع به مصر من عوامل الجذب المتمثلة فى شواطئها الخلابة التي تقع على البحرين الأبيض المتوسط والأحمر على حد سواء.
ومن أهم المناطق التي يمكن زيارتها لممارسة هذه السياحة:
منطقة البحر الأحمر:
حيث يمتاز البحر بمياهه الصافية وشعابه المرجانية الملونة وأسماكه النادرة مما يجعله البيئة المناسبة لعاشقى رياضة الغطس والرياضات المائية الأخرى.
منطقة الساحل الشمالي:
جنوب سيناء:
حيث تمتاز المنطقة بمناظرها الطبيعية الساحرة من هضاب وجبال وشواطئ طويلة وممتدة على خليج السويس والعقبة فى شرم الشيخ، الغردقة، دهب، نويبع، ورأس سدر حيث نقاء وصفاء المياه هذا بالإضافة إلى ما تتمتع به من الشعاب المرجانية ذات الألوان المتعددة والأسماك الملونة النادرة، مما يتيح للسائح الاستجمام على الشواطئ وممارسة الرياضات المختلفة ومنها رياضة الغوص وصيد الأسماك على مدار العام نظراً لما تتمتع به من مياه خليج العقبة من الدفئ طوال العام.
شمال سيناء:
حيث يشتهر شاطئ العريش باسم " شاطئ النخيل" نظراً لوجود غابات أشجار النخيل على امتداده والذي يعد مكانا مثاليا للباحثين عن الهدوء والاستجمام بين مناظر الطبية الخلابة.


3- سياحة اليخوت:
في إطار الحرص على تنويع المنتج السياحي المصري فقد شملت إستراتيجية التنمية السياحية إنشاء مرسى يخوت عالمى بمنطقة مارينا بالساحل الشمالي كما تم إنشاء (11) مارينا في مناطق سياحية مختلفة مثل الجونة و بورت غالب ومرسى علم وتم وضع حجر الأســاس لمارينا أخرى بمنطقة العين السخنة على خليج السويـس.

4 - السياحة العلاجية:
تشتهر مصر بمدنها ومياهها المعدنية والكبريتية وجوها الجافالخالي من الرطوبة وما تحتويه تربتها من رمال وطمى صالح لعلاج الأمراض العديدة،وبتـعدد شواطئها ومياه بحارها بما لها من خواص طبيعية مميزة. وتنتشر فى مصر العيون الكبريتية والمعدنية التى تمتازبتركيبها الكيميائى الفريد والذى يفوق فى نسبته جميع العيون الكبريتية والمعدنيةفى العالم. علاوة على توافر الطمى فى برك هذه العيون الكبريتية بما له من خواصعلاجية تشفى العديد من أمراض العظام وأمراض الجهاز الهضمى والجهاز التنفسى والأمراضالجلدية وغيرها. كما ثبت أيضا الاستشفاء لمرضى الروماتيزم المفصلى عن طريق الدفنفى الرمال.
وقد أكدت الأبحاث أن مياه البحر الأحمر بمحتواها الكيميائىووجود الشعاب المرجانية فيها تساعد على الاستشفاء من مرض الصدفية. وتتعدد المناطقالسياحية التى تتمتع بميزة السياحة العلاجية فى مصر وهى مناطق ذات شهرة تاريخيةعريقة مثل: حلوان، عين الصيرة، العين السخنة، الغردقة، الفيوم، منطقة الواحات، أسوان، سيناء، وأخيرا مدينة سفاجا الرابضة على شاطىء البحر الأحمر والتى تمتلكجميع عناصر السياحة العلاجية والتى تزورها الأفواج السياحية وتأتى شهرتها بأنالرمال السوداء لها القدرة على التخلص من بعض الأمراض الجلدية.
ويجرى حاليا التوسع فى إنشاء الغرف المخصصة للسائحين الوافدين بغرض السياحة العلاجية حيث يتوقع أن يستقطب هذا النمط السياحى نحو (700 ) ألفسائح .
وقد تم افتتاح عدد كبير من الفنادق البيئية فى محافظة مطروح وخاصة فى واحة سيوة كما يجرى الآن إنشاء مركز طبى للاستشفاء قائم على العلاج باستخدام العناصر الطبيعية للبيئة بواحة سيوة.

5- السفارى والسياحة الصحراوية:
تتمتع مصر بمناطق صحراوية وجبلية عديدة توفر المتعة والمغامرات للسياح هواة رحلات السفارى، مما جعل سياحة السفارى تنتشر فى جبل سانت كاترين، جبل موسى، والواحات الداخلة والخارجة الزاخرة بالآثار والعيون المائية والآبار، والعين السخنة، حيث يهتم السياح بمراقبة الحيوانات فى الصحراء، والطيور المهاجرة من مكان إلى آخر.
ومن أشهر الأماكن التى يمكن فيها ممارسة السياحة العلاجية:
حلوان، الواحات البحرية ، أسوان، الغردقة
6- السياحة البيئية:
تتمتع مصر بمقومات السياحة البيئية حيث تتعدد بها العناصر الطبيعية التي تنتشر فى عدة أنحاء من البلاد وتلبى رغبات عاشقي هذا النمط من السياحة.
الحديقة الدولية بالقاهرة : توجد في مدينة نصر ساهمت دول عربية في أقامتها نجد بها ركن سعودي مغربي وسوداني وتوجد بها مجموعه من الزهور الجميلة ونباتات زيتية حيث يستمع الزائر بالجو الجميل وسماع أنغام الموسيقي .

7- سياحة الإقامة:
استهدفت الوزارة استحداث وتوفير نوعيات مختلفة من سبل الإقامة غير الفندقية مثل قرى الإجازات الشاطئية و الموجهة إلى كبار السن و الباحثين عن الاسترخاء، وهى وحدات سياحية يمكن تملكها من المصريين والأجانب بصورة مقننة وذات مستوى محدد كنمط جديد يضاف إلى منظومة المنتج السياحى فى مصر. ومن أشهر المناطق لهذا النمط من السياحة العين السخنة.
8- سياحة المؤتمرات:
تمثل سياحة المؤتمرات والمعارض نمطاً سياحياً هاماً حيث يتيح موقع مصر الجغرافى ومكانتها السياسية فرصة كبيرة لإستضافة عشرات المؤتمرات الدولية سنوياً فى المجالات السياسية والإقتصادية والثقافية والطبية والمهنية.
ويتم العمل على التسويق والترويج لهذا المنتج السياحى وذلك بالاستعانة بالمؤسسات التسويقية المتخصصة، لتطوير ووضع خطط وإستراتيجيات تسويقية مستحدثة وتطوير سياسات الحجز الملائمة. فبالإضافة إلى مركز القاهرة الدولى للمؤتمرات، فقد تم إنشاء مركزين جديدين للمؤتمرات فى مدينتى الغردقة وشرم الشيخ.
وقد نجحت مصر مؤخراً في اجتذاب العديد من المؤتمرات الدولية المهنية , سواء تلك الخاصة باتحاد شركات السياحة بالدول الناشطة سياحياً , أو تلك المرتبطة بالأنشطة المهنية المختلفة.


9- سياحة الجولف:
هي نوع من السياحة المتميزة تجتذب أعداداً كثيرة لمشاهدة المباريات وهو نمط سياحي جديد وتعد سياحة الجولف عنصر جذب جديداً يجري حالياً استكمال 7 ملاعب جولف بالمواصفات العالمية في القاهرة وتجمعات المدن الجديدة في شرم الشيخ والأقصر والغردقة وقد بدأت بعض هذه الملاعب في استقبال هواة اللعبة .
10- سياحة المهرجانات:
تنفرد مصر بإقامة العديد من المهرجانات التى تحظى بإقبال جماهيرى من أهمها مهرجان الأغنية الدولى الثالث ، المهرجان الدولى لصيد الأسماك فى بورسعيد ، المهرجان الدولى الأول للفروسية ، سباق ماراثون مصر الدولى الثالث بالأقصر ، سباق الدراجات سباق رالى للفراعنة ، بطولة الأهرام الدولية للإسكواش .
وسياحة المهرجانات أحد عناصر الترويج السياحي التي ترعاها وزارة السياحة بهدف تنويع مفردات الجذب السياحى.
وتنفرد مصر بإقامة العديد من المعارض والمهرجانات التى تحظى بإقبال جماهيرى من أهمها: مهرجان القاهرة السينمائى الدولي، المهرجان الدولي للأفلام التسجيلية، مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية، المهرجان الدولى للمسرح التجريبيى، مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولى، مهرجان تعامد الشمس لمعبد ابو سمبل، الاحتفال السنوى لإكتشاف مقبرة توت عنخ أمون بالإقصر، سوق القاهرة الدولى.
11- السياحة الرياضية:
أصبحت السياحة الرياضية عاملاً مهماً جداً فى الجذب السياحى. تتمثل السياحة الرياضية في نوادي الجولف ، الفروسية ، الرياضيات المائية والغطس وصيد الأسماك والتجديف.
وتستضيف مصر العديد من البطولات والمناسبات الرياضية ومنها: بطولة مصر الدولية للتنس بالقاهرة، بطولة سفاجا الدولية للألواح الشراعية , سباق الماراثون الدولى بالأقصر، مسابقة صيد السمك الدولية بالغردقة، بطولة البريدج الدولية بالقاهرة، سباق الهجن بشرم الشيخ، مهرجان الشرقية للخيول العربية بالشرقية ، بطولة الأهرام الدولية للإسكواش بالقاهرة، رالى الفراعنة للسيارات ، بطولة هلنان الدولية للشراع بالإسكندرية ، سباق النيل الدولى لسباحة المسافات الطويلة بالقاهرة، بطولة مصر الدولية للبولينج بالقاهرة , بطولة مصر الدولية لسلاح الشيش , سباق مصر الدولي للدراجات جنوب سيناء .
وهناك عدت انواع أخرى من السياحة مثل السياحة النيلية والدينية ,ويمكن لنا حصرها بالشكل التالي :



أنواع السياحة في مصر





السياحة التاريخية

السياحة التعرف علي النهضة الحديثة

السياحة
الدينية

السياحة المعالم الطبيعية











ثانيا : أهمية السياحة في الاقتصاد المصري
السياحة هي قاطرة التنمية الاقتصادية. فالسياحة حينما تترجم اليوم إلى الأرقام فإنها تعنى ما يقرب من 40% من إجمالي صادرات الخدمات، متجاوزة بذلك جميع إيرادات المتحصلات الخدمية، و 19.3 % من حصيلة النقد الأجنبي،حيث بلغ عدد السياح 10 مليون وحوالي 7 % من إجمالي الناتج المحلى بصورة مباشرة الذي يرتفع إلى 11.3 % إذا ما أضفنا المساهمات غير المباشرة في قطاع السياحة والمتمثلة في الخدمات المصاحبة للسفر والسياحة حيث يمثل نصيب قطاع المطاعم والفنادق فيها فقط 3.5 % وذلك لتشابك صناعة السياحة مع كثير من القطاعات الإنتاجية والخدمية التي تزيد على 70 صناعة مغذية. كما تعتبر السياحة من أهم قطاعات الدولة توفيرا لفرص العمل حيث تصل نسبة الذين يعملون بها سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة إلى حوالي 12.6 % من إجمالي حجم العمالة في الدولة.







المطلب الأول : التجربة المغربية :
تلعب السياحة دورا هاما في اقتصاد المغرب، حيث تعد النواة الأساسية لقطاع الخدمات بالمغرب الذي يتوفر على شبكة طرقية وسككية يصل طولها إلى 59474 كلم و1813 كلم، وتوجد أهم المطارات الدولية بكل من االدار البيضاء ، الرباط، فاس، أكادير، مراكش، طنجة، وجدةوالعيون. كما تتمركز أهم الموانئ بكل من الدار البيضاء، المحمدية، القنيطرة، طنجة، الداخلةوالناظوروأكادير.
توجد بالمغرب العديد من مواقع التراث العالمي: الموقع الأثري لوليلي، قصر آيت بن حدو، مازاكان (الجديدة)، المدينة العتيقة للصويرة، المدينة القديمة في فاس، المدينة العتيقة لمراكش، المدينة العتيقة لتطوان، المدينة التاريخية لمكناس، الفضاء الثقافي لساحة جامع الفنا، مدينةطنجةومدينة طانطان.

أولا: أنواع السياحة المغربية
1- سياحة المدن العتيقة
تركز النشاط السياحي الرسمي في المغرب، خلال عقود، على الموروث الثقافي الذي تعرضه المدن العتيقة الغنية بمآثرها التاريخية وصناعاتها التقليدية وثقافتها الشعبية؛ فهذه فاس، أول مدينة إسلامية في بلاد المغرب، تعتبر متحفا مفتوحا ينبض بالتاريخ. يضم جامعة القرويين العريقة وسلسلة من الأسواق التقليدية والفنادق التاريخية.وهذه مراكش الحمراء تتوسطها صومعة الكتبية، ويثير اهتمام زوارها قصر البديع واستراحة المنارة وحدائق أكدال، علاوة على عالم الصناعة التقليدية المتنوع. لكن قلبها النابض يبقى ممثلا في ساحة "جامع الفنا" التي صنفتها هيئة "اليونيسكو" تراثا إنسانيا عالميا للآداب والفنون الشفوية، والتي تعتبر فضاء مفتوحا للفرجة الشعبية الأصيلة بمختلف أشكالها وألوانها. وليس صدفة أن يتم اختيار مراكش لاحتضان المهرجان الوطني للفنون الشعبية وهذه مكناس والرباط وسلا، وهده مدينة طنجة التي الرائعة الملقبة بعروس الشمال والمطلة على البحر الأبيض المتوسط والمحيط الاطلنتي وقبلها تارودانت، قطع من التاريخ العريق تفتح أبوابها ومكتباتها ومتاحفها وقلاعها للسائح المتعطش للمعرفة.




2- السياحة الجبلية :
يعتمد الكثير من السكان على مداخيل السياحة ،منذ أن بدأ النشاط السياحي يأخذ شكله المعاصر، اكتشف الرواد فضاءات متميزة لممارسة السياحة الجبلية. وتعتبر مدينة أزيلال الصغيرة (شرق مراكش) حاضرة النشاط. ففي الشتاء تشكل جبال الأطلس قطب الجذب السياحي بفضل الثلوج التي تعمم هاماتها. ويتوفر المغرب على مساحات هامة للتزلج على الثلج بمختلف أصنافه، سواء في "أوكيمدن" بضواحي مراكش، أو في "ميشليفن" مدن ازرو إيفران وضواحيها، وتتوفر المنطقتان على تجهيزات رياضية وسياحية
وفي الصيف يأتي دور هواة رياضات تسلق الجبال التي تنشط بصفة خاصة في ضواحي مراكش، أو قوافل عبور الأطلس الكبير من أزيلال بالسفح الشمالي إلى سكورة أو مكونة أو تنغير بالسفح الجنوبي. كما يصل المولعون بزيارات المغارات العميقة وخاصة منها تلك الواقعة في ضواحي مدينتي أغادير جنوبا وتازة في الشمال الشرقي. كما يتدفق على هذه الجبال هواة المحميات الطبيعية، حيث تتوفر جبال الأطلسوجبال الريف على أهم المحميات في البلاد، وخصوصا محميات سوس ماسة وتوبقال.
3- السياحة الصحراوية :
تعتبر السياحة الصحراوية المنافس الأول لسياحة المدن العتيقة. وقد اتخذت هذه السياحة عاصمتها في ورزازات التي أثارت اهتمام كبار المنتجين السينمائيين العالميين، حتى أصبحت "هوليوود أفريقيا".ومنذ عقود كانت هناك رحلات منظمة تنقل زبناءها من فرانكفورت إلى ورزازات مباشرة ثم تعود رأسا من حيث أتت. وخلال هذه الرحلات يغوص السائح بين قصبات الجنوب وواحات النخيل وكثبان الرمال والوديان الجافة، يكتشف عالم الرحل، ويزور حقول بعض الزراعات الخاصة كالحناء والزعفران والورد البلدي.
4- السياحة الرياضية
بذلت السلطات المغربية جهودا خاصة لجعل النشاط الرياضي في خدمة السياحة. واعتمدت بصفة خاصة على لعبة الغولف باعتبارها رياضة كبار رجال المال والأعمال، فبنت قرى سياحية حول سلسلة من ملاعب الغولف عبر أرجاء البلاد.
لكن السياحة الرياضية في المغرب لم تولد بهذا القرار الإداري، فقبل ذلك كانت الجبال توفر فضاء ملائما للطيران الشراعي، كما أن البحيرات الطبيعية، الواقعة في مختلف جهات البلاد، كانت وما زالت تثير اهتمام هواة ألعاب المياه الهادئة. وفي الوقت نفسه تشكل البلاد، في مختلف مناطقها، فضاء رحبا لممارسة رياضتي القنص والصيد
5- السياحة الدينية
هيلولا:
موسم الحاخام داود بن باروخ هاك كوهي هو موسم حجيج اليهود المغاربة المقيمين بالمغرب وخارجه بدوار تنزرت في ضواحي تارودانت جنوب المغرب في منتصف كل دجنبر منذ 225 سنة.
وتنطلق طقوس للهيلولا سنويا بشكل رسمي، حسب السنة القمرية اليهودية، كل يوم 3 "طبيبط"، الذي غالبا ما يتزامن مع الثلث الأخير لشهر دجنبر من كل سنة، وتستمر احتفالاته على مدار أسبوع.
الزاوية التيجانيةبفاس:
ارتبط مصطلح الزوايا كثيراً بالطرق الدينية الصوفية التي عرفتها بعض الدول العربية والإسلامية ومن بينها الطريقة التيجانية, التي اشتهرت بكثرة زواياها في العديد من البلدان العربية والإفريقية الإسلامية. للزوايا عدة مهام تتمثل في إيواء الغرباء والمساكين والضيوف وإطعامهم, إقامة الصلوات الخمس, تلاوة القرآن الكريم وتحفيظه, ذكر الأوراد التيجانية وأخيراً تعليم النشء اللغة العربية وعلوم الدين المختلفة. في بلدة بوسمغون توجد واحدة من بين أهم الزوايا التيجانية لأن بها نشأت وتبلورت الطريقة التيجانية بعد تأسيس العلامة الشيخ سيدي أحمد التيجاني (1737 - 1815) لها سنة 1782 وهذا بعد أن اختار الإقامة في بوسمغون ما بين 1781و1798.
توجد الزاوية داخل القصر القديم ويقع بابها بالقرب من الباب الغربي للقصر المعروف باسم لْبابْ نَتْناسي, وأهم معلم فيها هي الغرفة التي كان يتعبد فيها سيدي أحمد التيجاني الواقعة على اليمين بعد الدخول إلى الزاوية وكذلك – تَزَقَّه تَمَلالْتْ – أو الغرفة البيضاء بالعربية.تملك الزاوية التيجانية واجهة من الناحية الجنوبية للقصر القديم تطل على ما يعرف بساحة – تَقْويرتْ. الزاوية التجانية بفاس كان أول إنشائها و بنائها عام 1210 للهجرة بإذن من الشيخ سيدي أحمد التجاني ثم زيد
6- السياحة الشاطئية
يتوفر المغرب على 3500 كيلومتر من الشواطئ، ثلثها على البحر الأبيض المتوسط، والبقية على المحيط والأطلسي. وهو ما يجعل منه وجهة مفضلة من وجهات هواة السياحة، مغاربة وأجانب.وقد كانت الشواطئ دوما مقصدا مفضلا لدى السياح خلال فصل الصيف بصفة خاصة.
فالبحر الأبيض المتوسط يقترح على زوار الضفة الجنوبية، شواطئ هادئة بمياه صافية ورمال ذهبية، من السعدية إلى طنجة، مرورا بالجبهة والحسيمة وريستينكا والقصر الصغير، فيما يعرض المحيط الأطلسي شواطئ متنوعة الطبائع، من طنجة إلى الكويرة، مرورا بأصيلة ومولاي بوسلهام ومهدية وتمارة والصخيرات والدار البيضاء والوليدية والصويرة وأسفي وسيدي إيفني والعيون، علاوة على طنجة التي تعتبر عاصمة لهذا النوع من السياحة.

ثانيا : أهمية السياحة في الاقتصاد المغربي
أعلنت وزارة السياحة المغربية أن عدد السياح في المغرب في الخمسة شهور الماضية من السنة الحالية ارتفع بنسبة 16 في المائة بالمقارنة مع السنة الماضية. وقد زار حوالي 2.09 مليون سائح البلاد في الفترة المذكورة بما فيها 696 ألف مهاجر مغربي في الخارج. وقالت الوزارة إن أعلى النسب سُجلت في طنجة بنسبة 31 في المائة. وفي مراكش بلغت النسبة 27 في المائة و14 في المائة في أكادير و11 في المائة في الدار البيضاء و9 في المائة في مكناس و8 في المائة في الرباط و6 في المائة في الصويرة.
شهدت السياحة في المغرب انخفاضا في الإيرادات بلغ 43% في مطلع عام 2002 بسبب آثار أحداث 11 سبتمبر في الولايات المتحدة وبلغت إيرادات السياحة في الشهر الأول من ذلك العام 102 مليون دولار مقارنة بنفس الفترة من عام 2001 حيث بلغت الإيرادات نحو 179 مليون دولار.
ويعمل في صناعة السياحة المغربية نحو 620 الف شخص وكانت هذه الصناعة قد شهدت تطورا ملموسا في العامين الذين سبقا 11 سبتمبر ففي عام 2000 زادت إيرادات السياحة 28% ووصلت إلى 8،26 مليار درهم (38.2 مليار دولار) إلا أن المغرب يهدف إلى استقبال عشرة ملايين سائح سنويا بحلول عام 2012 من حوالي 2.4 مليون سائح في العام الماضي. ويحاول المغرب تقليل الآثار السلبية التي تركتها أحداث سبتمبر بالاستمرار في المزيد من المشروعات، فقد بدأ العمل منذ أكتوبر 2002 لتطوير مواقع لبناء 36 فندقا بها نحو 7 آلاف غرفة في مراكش وهو استثمار يتكلف 44،6 مليار درهم إلى جانب بعض المشاريع للعديد من المستثمرين.
وقد يكون المغرب اقل ضررا من الوضع السيئ للسياحة في العالم بسبب الأزمة العالمية نظرا للاعتدال الذي يميزه.



المطلب الثالث : التجربة التونسية
تمهيد :
يساعد موقع تونس ذو الطبيعة المتنوعة بين شواطئ وجبال وصحراء على جعلهانقطة جذب رئيسية يؤمها أكثر من خمسة ملايين سائح سنويا تبلغ نسبة الأوروبيين منهمنحو 90% والنسبة الباقية من السياح العرب الآسيويين والأفارقة.
وهذا الجمال الذييستهوي زوار تونس الخضراء يوازيه ثراء متعدد آخر في تاريخ وثقافة وتراث تونسوامتياز في مرافق الخدمات السياحية الأخرى كالفنادق الفخمة والمنتجعات الساحليةوالأماكن الترفيهية العديدة.. هذا كله مع وجود كفاءات تونسية ذات خبرة أصيلة وعريقةفي إكرام وفادة الضيف وبذل كل الجهد لراحته وسعادته.
وقد أسهم موقع تونس ومناخهابدرجة رئيسة في إعطائها أهمية سياحية خاصة، فشمسها المشرقة على مدار السنة وطقسهاالمتوسطي المعتدل وطبيعة أرضها المتنوعة كل ذلك جعل منها نقطة جذب سياحي تتصدر نقاطالجذب السياحي العربي مع مصر والمغرب.
وتتوافر لتونس جميع مقومات الجذب السياحيالأخرى، فهناك كما أشرنا وعي سياحي عال على المستويين الرسمي والشعبي، ويجد السائحفي تونس بغيته مهما تنوعت وتباينت، فإلى جانب شواطئها الطويلة على مياه المتوسطوالمجهزة بمرافق وخدمات سياحية متطورة هناك المقصد السياحي الثقافي ممثلاً بكنوز منالتراث والآثار والمتاحف تعكس كلها تواتر حضارات عريقة شهدتها تونس منذ فجرالتاريخ.
وفي كل ركن من تونس يجد السائح والزائر ما يناسبه من الفنادق الفخمةوالنزل والمنتجعات التي تقدم خدمات الاستجمام والاستشفاء بالمياه المعدنية الطبيعيةويجد ما يرغب من مطاعم تقدم شتى أنواع الأطعمة المحلية والعالمية.
وإلى ذلكتتمتع تونس ببنية خدمات متطورة في مجال المواصلات والنقل جوا وبراً وبحراً بالإضافةإلى خدمات الاتصالات الحديثة التي تستوعب كل ما تنتجه تكنولوجيا الاتصال الحديثةوبالطبع فقد وفر هذا لتونس أن تكون سوقا مالية هامة تنتشر فيها المصارف والمؤسساتالمالية العالمية الكبرى.





أولا : أنواع السياحة في تونس
بقيت السياحة التونسيّة أساسا سياحة شواطئ إلا أنّ مناخ البلاد لايسمح ببيع هذا النوع من السياحة كامل السّنة ولا يسمح بالتالي بتنميته.فالسياحةالتونسيّة هي سياحة شواطئ فهي إذن سياحة موسميّة و جماعيّة و شعبوية.
إلاّ أنّ تونس تتمتع بخاصيات أخرى عدا تمكنها من تنويع السياحة. فثلاثة آلاف سنةمن التاريخ والمعالم العديدة الشاهدة على ذلك من شأنها أن تجعل منها مكانا مفضلاللشغوفين بالآثار وبمختلف الحضارات (البربرية و الفنيقيّة و القرطاجيّة والرومانيةوالعربية الإسلامية والأندلسية...) فامتداد المشاهد الطبيعيّة وتنوع النظام البيئيوالثراء الثقافي، وموقع تونس الجغرافي في قلب المتوسط وعلى أطراف الصحراء الشاسعةالإفريقيّة كل هذه العوامل من شأنها أن تجعل السياحة متنوعة ومرغوبا فيها نذكر منذلك سياحة المؤتمرات، والرياضة، والصحراء وخاصة سياحة التيمات التي ترتبط بمسالكالمهن اليدويّة ومنتوجات الصناعة التقليديّة.

سياحة والمهرجانات والمتاحف الموسيقى:
مهرجان قرطاجهو من أشهر المهرجانات بتونس يجمع بين الموسيقى الشرقية والغربية، وموعده خلالجوان من كل سنة بالمسرح الأثري بقرطاج، ولعشاق الموسيقىالكلاسيكية موعد كل سنة خلال اكتوبر بأكروبليوم قرطاج.
وبجوار ذلكيمكن زيارة مدينة سيدي بو سعيد وقصر البارون أرلنجاي الذي أصبح اليوم مقرا لمركزالموسيقى العربية والمتوسطية.
ويحتوي هذا القصر الذي شيده أحد الأثرياءالأوروبيين كتعبير عن حبه لمدينة سيدي بو سعيد على متحف به العديد من الآلاتالموسيقية التونسية، ومن المتاحف الجديرة بالزيارة أيضا متحف باردو الشهير الذي يقعبقصر يرجع بناؤه إلى عهد البايات خلال القرن التاسع عشر الذي يضم أكبر مجموعة منالفسيفساء الرومانية في العالم.
ويمكن للزائر أيضا حضور العديد من المهرجاناتالصيفية الأخرى كالمهرجان الدولي للحمامات والذي يجمع بين الموسيقى والمسرح ومهرجانالجاز بطبرقة.
2- سياحة المؤتمرات
تعد سياحة المؤتمرات من بين نجاحات تونس في الأعوامالقليلة الماضية، حيث شهدت البلاد ارتفاعا ملحوظا في طلب هذا المنتوج من عدة شركاتومنظمات عالمية وعربية، ويرافق هذا النمو زيادة في عدد النزل الفاخرة ذات 5 نجومالتي تمثل اليوم قرابة 40% من الطاقة الفندقية الجميلة للبلاد.
كما أن تزايد عدد القاعات الكبرى للاجتماعات المتواجدة داخل النزل دليل آخرعلى تطور هذا النوع من السياحة يكمن في بروز عدة وكالات سفر مختصة بجانب الوكالاتالكبرى التي وجهت قسطا من جهودها لتطوير هذه السياحة.
وحتى تنسيق كل هذهالمجهودات قام المهنيون بالشراكة مع إدارة السياحة بتأسيس مكتب لسياحة المؤتمرات (Tunisia Convention Bureau) يعنى بالتنسيق بين مختلف المتدخلين في القطاع ومدالمنظمين الأجانب بالمعلومات والإعانة الكفيلتين بإنجاح مؤتمرهم أواجتماعاتهم.

3- سياحة التسوق
تعد الصناعات التقليدية في تونس من أهم مجالاتالتسوق حيث تمثل المحلات في الأسواق أو في المنتجعات السياحية الحديثة وفي المركباتالتجارية بالفنادق والنزل واجهة لكنز ثقافي وحضاري كبير.
وتشتهر عدة مدن تونسيةبعدة منتجات مثل الخزف الذي صنع شهرة مدن مثل نابل 60 كلم شرق العاصمة، أو سجنان 70كلم شمال العاصمة، أو جربة 450 جنوب شرق تونس العاصمة، حيث تشتهر مدن أخرى بصناعاتأخرى مثل الزجاج والبلور التقليدي أو المنسوجات والنحاس والخشب والمصوغ والحلي مايجعل المدن التونسية متاحف ومحترفات فنية حقيقية.
ولضمان التمتع بالتسوق يمكنالتركيز على المحلات المعتمدة التي تتمتع بثقة الجهات الرسمية من خلال شعارالاعتماد على واجهة المحلات، وتلزم هذه العلامة التجار بالشفافية في التعامل علىمستوى الأسعار وشروط الجودة والسلامة من العيوب والالتزام بآجال التسليم للموادالتي يتم شحنها إلى الخارج، وتتمثل شارة الاعتماد في علامة أو لافتة بارزة علىواجهة المحل بيضاء اللون محاطة بإطار أخضر وفي وسطه باللون الأحمر حرف R اللاتيني.
ولا يقتصر التسوق على هذا الجانب، فتونس قبلة لماركات دولية كبيرةوشهيرة، كما أن البلاد تعيش في مناسبات عديدة مثل مواسم التخفيض أو مهرجان التسوقحركية تجارية مميزة.
السياحة المتكاملة والترفيه



4- السياحة الرياضية :
تزخر تونس من الشمال إلىالجنوب بملاعب الغولف التي أحرزت شهرة دولية وتتوافر اليوم 8 ملاعب تتوزع على كلالمناطق السياحية التونسية ويجري العمل على أن يكون المعدل في السنوات القادمةملعبا لكل 5000 غرفة.

5- سياحة اليخوتوالموانئ الترفيهية :
فتعتبر اليوم من علامات السياحة الراقية في تونس التي تحتضنأعدادا متزايدة من المراكب واليخوت، وتتوافر بتونس شبكة من ستة موانئ ترفيهية كبيرةمخصصة لهذه المراكب بكل من سيدي بوسعيد بالعاصمة و340 مركبا وبياسمين الحمامات 740مركبا وبسوسة القنطاوي 340 مركبا وبالمنستير 380 مركبا وبطبرقة 100 مركب وببنزرت 120 مركبا.
وتقدم هذه الموانئ كل الخدمات والمرافق (ماء وكهرباء وهاتف وحراسةوصيانة) ما جعل هذه الموانئ القريبة من أهم الموانئ الترفيهية الأوروبية قبلة أعدادمتزايدة من المراكب التي تبحث عن بديل مناسب عن أوروبا جودةوسعرا.

6- السياحة الصحية
للتونسي منذ أقدم العصور إلى اليوم علاقة خاصةبالاستجمام والعلاج بالمياه بفضل العيون والمنابع التي تجري من الشمال إلى الجنوب،وهي مياه ذات خصائص علاجية هامة مثل التخفيف من الوزن أو آلام الظهر والمفاصلوأمراض العين والأنف والحنجرة وغيرها.
ومع العلاج بالمياه المعدنية نجحت تونس فياقتحام تجربة أخرى تتمثل في العلاج بمياه البحر الذي يشكل الآن حلا مثاليا لعدد منالمشاكل الصحية على غرار مخلفات الوضع والولادة والتوتر النفسي والعصبي.. الخ،وتعتبر تونس اليوم الثانية في العالم من حيث عدد ومستوى الخدمات التي تقدمها هذهالمحطات العلاجية والسياحية التي ارتفع عددها إلى 20 مركزا.
من جهة أخرى فتحالتطور الطبي في تونس آفاقا هامة حيث تحولت وجهة مميزة في مجال السياحة العلاجيةتستقطب أعدادا كبيرة من دول المنطقة ومن أوروبا مثل بريطانيا التي ترسل سنويا 3000مريض إلى تونس لتلقي العلاج بما في ذلك مجالات خاصة مثل الجراحة الدقيقة (زرعالأعضاء والكلى والقلب والتجميل وتقويم البصر وعلاج وزرع القرنيات وغيرها).
وقدأسهم ذلك في مزيد من التعريف بتونس وجعلها مقصدا هاما للجمع بين العلاج والسياحةللكفاءة الطبية العالية وما يتوافر بها من ظروف للنقاهة والترفيه عن المرضىومرافقيهم أيضا.
الناصر خشيني نابل تونس.
7- السياحة الثقافيّة
هذا النوع يربط السياحةبالتراث ويعتبر هذا الأخير كمنتوج أساسي له. فالتّراث الّذي كان يلعب دوراتربويّا تاريخيّا جماليّا في بلورة هويتنا أصبح الآن يلعب دورا اقتصاديا وأصبحبموجب ذلك منتوجا يساهم في التنمية المستديمة.
إنّ هذا النوع من السياحة يسمح بزيارة الماضي، فظهوره إذن أصبح متعلقا بحبالتراث والحنين الشديد إلى الماضي ولكنه أصبح خاصة خيارا أساسيا اقتصاديا واجتماعياممّا تسبّب في بلورة سياسة موحدة من قبل وزارتي الثقافة والسياحة وكانت المنظماتالدولية غير الحكوميّة تسعى إلى المحافظة على المعالم والمجمّعات والمواقع و إلىحمايتها وإحيائها، و في سنة 1976 وقّعت تونس معاهدة دوليّة تتعلق بالتوقعاتالتنمويّة للسياحة الثقافية والتحسب لها مسبقا. تنص هذه المعاهدة على أنّ السياحة "عمل اجتماعي إنساني اقتصادي ثقافي لا يمكن استبداله".وتوضّح نفس المعاهدة أنّ هذهالسياحة تسمح باكتشاف المواقع وحماية التراث من الإفراط في استغلاله. هذه المعاهدةهي، حاليا، المرجع الهام للدول و المؤسسات في مجال السياحة الثقافية و تنميتها. فكانت هذه المعاهدة منطلق السّياحة الثّقافيّة في تونس.
ثانيا : أهمية السياحة في الاقتصاد التونسي
لقد راهنت الحكومة التونسيّة منذ الاستقلال سنة 1956 على تنمية القطاعالسياحي إذ لعبت منذ الستينات دورا هامّا في ذلك فأصبح عدد الوحدات السياحيّة عشرمرات أكثر من سنة 1962 إلى سنة 2000 ولكن، و بقيت الحكومة هي التي تبادر بتشجيعالباعثين في هذا القطاع فإنّ دورها تقلص شيئا فشيئا بالانخراط في اقتصاد السوق فيالعشريّة الأخيرة.
هذا القطاع مازال يحتل أهم مكانة في الاقتصاد الوطني. فهو يمثل 6 % من المنتوجالقومي الخام و18.7 % من الصادرات وهو يشغل مباشرة قرابة 90.000 شخص ويساهم فيانتشار عدد كبير من القطاعات الأخرى ذات الصلة وخاصة قطاع الصناعات التقليديّة.
عرفت السياحة منذ نشأتها بكونها سياحة النخبة فتطورت بصفة ملحوظة إلا أنّ سنواتازدهار الاقتصاد في أوروبا خلال الثلاثين سنة (أي الستينات والسبعينات والثمانينات)كانت سببا في توجه السياسة التونسيّة نحو سياسة المجموعات وما ينجر عنها من ربحوفير سريع و تدني نوعية الخدمات.




التحميل من هنا :
http://www.4shared.com/document/1LfRK7eT/_online.html

الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf الونشريس.pdf‏ (1.47 ميجابايت, المشاهدات 1548)
نوع الملف: doc page de guarde.doc‏ (28.0 كيلوبايت, المشاهدات 1394)

قديم 2011-10-31, 01:36 PM
  #3

fethicompta
عضو ماسي
 الصورة الرمزية fethicompta
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الموقع: الجزائر
المشاركات: 716
معدل تقييم المستوى: 9
fethicompta is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: تجارب سياحية لبعض الدول العربية

يعطيك الصحة والعافية على الرد شكرا

توقيع : fethicompta


قديم 2011-10-31, 08:11 PM
  #5

fethicompta
عضو ماسي
 الصورة الرمزية fethicompta
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الموقع: الجزائر
المشاركات: 716
معدل تقييم المستوى: 9
fethicompta is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: تجارب سياحية لبعض الدول العربية

وفيك بركة الاخت خولة اسعدني مرورك

توقيع : fethicompta


قديم 2012-06-14, 09:59 AM
  #6

نايرة
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
الموقع: ادرار
المشاركات: 46
معدل تقييم المستوى: 0
نايرة is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: تجارب سياحية لبعض الدول العربية

بارك الله فيك على هذا الموضوع فهوى مسليا


قديم 2012-06-14, 11:26 AM
  #7

fethicompta
عضو ماسي
 الصورة الرمزية fethicompta
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الموقع: الجزائر
المشاركات: 716
معدل تقييم المستوى: 9
fethicompta is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: تجارب سياحية لبعض الدول العربية

شكرا لمرورك اختي الفاضلة

توقيع : fethicompta


قديم 2013-06-21, 06:07 PM
  #8

yacine208
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الموقع: alger
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
yacine208 is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: تجارب سياحية لبعض الدول العربية

merciiiiiiiiiiiiiiii beau
rabi yafteh 3lik inch aalh


قديم 2013-06-26, 03:57 PM
  #9

golden rain
عضوية التميّز
 الصورة الرمزية golden rain
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الموقع: *.*بلـد المليـــون و نصف المليون شهيــد*.*
المشاركات: 1,184
معدل تقييم المستوى: 8
golden rain is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: تجارب سياحية لبعض الدول العربية


بارك الله فيك على هذا الموضوع

توقيع : golden rain




قديم 2013-06-27, 10:09 AM
  #10

سمية الاميرة
اوفياء المنتدى
 الصورة الرمزية سمية الاميرة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
الموقع: الجزائر
المشاركات: 5,356
معدل تقييم المستوى: 13
سمية الاميرة is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: تجارب سياحية لبعض الدول العربية

بارك الله تعالى فيك

توقيع : سمية الاميرة

منــتــديــات بــوابــة الونــشــريــس عــالــمــي






مواقع النشر

تجارب سياحية لبعض الدول العربية



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 06:45 PM.