تفسير ايات الافك - منتديات بوابة الونشريس



الملاحظات


اضافة رد

قديم 2017-03-26, 10:09 PM
  #1

imane100
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
الموقع: الجزائر
المشاركات: 117
معدل تقييم المستوى: 3
imane100 is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي تفسير ايات الافك



بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى : ] إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ ***1754; لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ ***1750; بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ***1754; لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ ***1754; وَالَّذِي تَوَلَّى***1648; كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ [11] لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَ***1648;ذَا إِفْكٌ مُبِينٌ [12] لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ ***1754; فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَ***1648;ئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ [13] وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ [14] إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ [15] وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَ***1648;ذَا سُبْحَانَكَ هَ***1648;ذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ [16] يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [17]وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ ***1754; وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [18] إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ***1754; وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [19] وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ [20] )) - النور-



- جاءو بالآفك = الكذب الشنيع
- لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم = لما تضمنته من تبرئة ام المؤمنين و نزاهتها و التنويه بذكرها و كذا فضح المنافقين و نواياهم .


* حاصل القصة في سبب نزول هذه الآيات هي :

- أن النبي صلى الله عليه وسلم في بعض غزواته و معه زوجته عائشة الصديقة بنت الصديق رضي الله عنهما , انقطع عقد لها , فانحبست قي طلبه , و رحلوا جملها

و هودجها , فلم يفقدوها ثم استقل الجيش راحلا دون أن يتفطن لها , و جاءت مكانهم فلم تجدهم و علمت أنهم اذا فقدوها رجعوا اليها , فاستمروا في مسيرهم , و كان الصحابي

صفوان بن المعطل السلمي من أواخر القوم ليتفقد حاجاتهم , فرأى عائشة رضي الله عنها فعرفها , فأناخ لها راحاته دون أن يكلمها أو تكلمه , ثم جاء يقود بها بعد ما نزل

الجيش في الظهيرة ( الى المدينة) , فلما رآى المنافقون الذين كانوا في صحبة النبي صلى الله عليه و سلم في ذلك السفر , مجيئ صفوان رضي الله عنه بها في هذه الحال ,

أشاعوا ما أشاعوا من أكاذيب و بهتان و اتهامات حتى وشى الحديث و تلقفته الألسن حتى اغتر بذلك بعض المؤمنين , و صاروا يتناقلون هذا الكلام , و انحبس الوحي مدة عن

الرسول صلى الله عليه و سلم . بلغ الخبر عائشة رضي الله عنها بعد ذلك بمدة , فحزنت حزنا شديدا , فأنزل الله تعالى براءتها من فوق سبع سموات في هذه الآيات .


* هذه الآيات رحمة الله تعالى بعباده المؤمنين لصيانة أعراضهم , كما صان دماءهم و أموالهم , أمرهم بأن يحب أحدهم لأخيه ما يحب لنفسه و يكره له ما يكره لنفسه .


وصل الله عليه و سلم و على آله وصحبه أجمعبن

المرجع : تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان


قديم 2017-04-19, 02:01 PM
  #2

Ola Ahmed 93
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 8
معدل تقييم المستوى: 0
Ola Ahmed 93 is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي رد: تفسير ايات الافك

في امان الله



مواقع النشر

الكلمات الدليلية
الافك, اداب, تفسير

تفسير ايات الافك



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 11:42 AM.