ما قيل فــي البكاء من خشية الله ؟؟ - منتديات بوابة الونشريس



الملاحظات


اضافة رد

قديم 2012-03-20, 04:43 PM
  #1

ayoubh
عضو ماسي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الموقع: ♥جزائري ولي الفخر♥
المشاركات: 406
معدل تقييم المستوى: 8
ayoubh is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي ما قيل فــي البكاء من خشية الله ؟؟




[center]بســــــم الله الرحمـــــن الرحـــــــيم[/center]

السلآم عليكم ورحمة الله


أقدم لكم مائدة من موائد الرحمن ،، ثقيلة في الميزان
يشتهيها كل طآلب علم،،أو محب لهذا الفن ،،أوعالم ليستزيد من علمه إذا نفع
فخير المجآلس مجآلس العلم وحلقاته ،، وهي خير مرتع وخير جليس
مادامت الملآئكة تحفه من كل جآنب

أضع بين أيديكم إخواني :

رواد الدعوة والارشآد

البكـــــــاء
قال الله عز وجل:
وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا
قال صلى الله عليه و سلم:
ثَلَاثةٌ لَا تَرَى أَعْيُنُهُمُ النَّارَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ : عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ، وَعَيْنٌ حَرَسَتْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، وَعَيْنٌ غَضَّتْ عَنْ مَحَارِمِ اللَّهِ - عز وجل -
كان يزيدُ الرقاشي يقول:
ويحك يا يزيدُ!
مَن يصومُ عنك!
مَن يصلَي عنك!
ومن ذا يترضَى لك ربك من بعدك!
ثم يقول: يا معشر مَنِ الموت موعده، والقْبرُ بيتُه ألا تبكون!
قال: فكان يبكي حتى تسقطَ أشفارُ عينيه.
و كان في وجنتَي ابن عباس خطَّان من أثر الدموع.
قال جعفرٍ: كنتُ إذا أحسستُ من قلبي بقسوة أتيتُ محمدَ بن واسعٍ فنظرتُ إليه نظرةً؛
قال: وكنت إذا رأيت وجهَه حسبتُه وجهَ ثَكلَى.
وكان يقال: أخوك مَنْ وعَظَك برؤيته قبلَ أن يعظَك بكلامه.
تكلم الحسَن يوماً حتى أبكَى مَن حولَه فقال: عَجيج كعجيج النساء ولا عزم، وخدعةٌ كخدعة إخوة يوسف جاءوا أباهم عِشاءً يبكون.
فقد مالك بن دينار مصحفه في مجلسه؛ فنظر إليهم كلَهم يبكون؛ فقال كلُّكم يبكي فمن سرَق المصحف؟
قيل لغالب بن عبيد الله: إنا نخاف على عينك العمى من طول البكاء.
فقال: هُوَ لها شفاعة.
قال بعض الشعراء في البكاء:
سأبكيك حتى تُنْفِدَ العينُ ماءَها ... ويَشفِيَ مني الدمعُ ما أتوجعً
وقال بعض الكتابِ في مثله:
إبك فمن أنفع ما في البكا ... أنّه للأحزان تسهيلُ
و قال آخر
فلئن بكيناه يَحِقُّ لنا ... ولئن تركنا ذاك للكِبر
فلمثله جرت العيونُ دَماً ... ولمثله جمَدتْ فلم تَجرِ
قيل لعُفَيْرةَ العابدة: ألا تسأمين من طول البكاء؛
فبكت ثم قالت: كيف يسأم ذو داء من شيء يرجو أن يكونَ له فيه من دائه شفاء!.
قال ابن أبي الحوَارِي: رأيت أبا سليمان الدارانيّ يبكي، فقلت له: ما يُبكيك؟
فقال: إنما أبكِي لذلك الغم الذي ليس فيه فرحٌ، وذلك الأمدِ الذي ليس له انقطاعٌ.
قال ابن أبي الحوَاريّ قال: دخلت على أبي سليمان وهو يبكي، فقلت: ما يُبكيك.
قال: يا أحمد، إنه إذا جَن الليلُ وهدأت العيونُ وأنسَ كلُ خليلَ بخليله،
فرَشَ أهلُ المحبة أقدَامهم، وجرت دموعُهم على خدودهم يُسمع لها وقعٌ على أقدامهم،
وقد أشرف الجليلُ عليهم فقال: بعيني مَنْ تلذَذَ بكلامي واستراح إليَّ،
فما هذا البكاء الذي أراه منكم!
هل أخبركم أحدٌ أن حبيباً بعذَبُ أحباءَه!
أم كيف أبيتُ قوماً، وعند البيات أجدهم وقوفاً يتملقونني!
فبي حلفتُ أن أكشفَ لهم يومَ القيامة عن وجهي ينظرون إلي.
قال عمر بن ذَرٍّ لأبيه: يا أبتِ، ما لَكَ إذا تكلمت أبكيتَ الناس، وإذا تكلّمَ غيرُك يُبكهم؟
فقال: يا بني، ليست النائحة الثكلى مثل النائحة المسأجرَة.

عيون الأخبار/ابن قتيبة الدينوري

وفي الختآم سلآم



مواقع النشر

ما قيل فــي البكاء من خشية الله ؟؟



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 04:24 PM.