وسبح بحمد ربك - منتديات بوابة الونشريس



الملاحظات


اضافة رد

قديم 2010-04-21, 11:41 AM
  #1

aboelhzm
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الموقع: سوريا
المشاركات: 31
معدل تقييم المستوى: 0
aboelhzm is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي وسبح بحمد ربك



وســبح بحمــد ربـــك

يقول الله تعالي في محكم تنزيله: "وسبح بحمد ربك حين تقوم ومن الليل فسبحه وإدبار النجوم" "الطور: 49".
يقول علماء اللغة: التسبيح هو التنزيه. وسبحان الله معناه: التنزيه لله وهو نصب علي المصدر كأنك تقول: أبريء الله من السوء براءة.
وسبحان وجه الله تعالي: جلالته ففي الحديث الذي أورده الإمام مسلم في صحيحه أن أبا موسي الأشعري رضي الله عنه قال: قال قام فينا رسول الله صلي الله عليه وسلم بخمس كلمات فقال إن الله عز وجل لا ينام ولا ينبغي له أن ينام بخفض القسط ويرفعه يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار وعمل النهار قبل عمل الليل حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهي إليه بصره من خلقه.
وسبوح: من صفات الله تعالي. ففي الحديث الذي أورده الإمام مسلم في صحيحه عن أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه وسجوده سبوح قدوس رب الملائكة والروح.
وقوله تعالي: "وسبح بحمد ربك حين تقوم" أي حين تقوم من النوم فكان صلي الله عليه وسلم إذا استيقظ من النوم قال: سبحان الله وبحمده والحمد لله والله أكبر ولا إله إلا الله.
وقال بعض المفسرين في قوله تعالي: "وسبح بحمد ربك حين تقوم" أي: حين تقوم إلي صلاتك وقبل دخولك فيها فقد أورد الإمام السيوطي في كتابه "الدر المنثور" أن التابعي الجليل سعيد بن المسيب قال: حق علي كل مسلم حين يقوم أن يقول: سبحان الله وبحمده.
وقيل: "وسبح بحمد ربك حين تقوم" أي: في الصلاة وهذا ما كان يدعو به رسول الله صلي الله عليه وسلم. فقد أورد الإمام أبوداود في سننه أن أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلي الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة قال: سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالي جدك ولا إله غيرك.
وقال العلامة جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور في معجمه لسان العرب: تعالي جدك: أي: علا جلالك وسمت عظمتك.
وقوله سبحانه: "وأنه تعالي جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا" "الجن: 3" أي: عظمة ربنا وفي حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: كان الرجل منا إذا قرأ البقرة وآل عمران جد فينا.
أي: عظم في أعيننا.
وهذا دعاء الاستفتاح عند السادة الأحناف. أما عندنا في مذهب الإمام الشافعي فدعاء الاستفتاح كما ورد في سنن الإمام البيهقي وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين. لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين.
قال الإمام الشافعي: يجعل مكان "وأنا أول المسملين" التي وردت في الآية الكريمة "163" في سورة الأنعام علي لسان خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام: وأنا من المسلمين.
وبذلك أمر محمد بن المنكدر وجماعة من فقهاء المدينة. وابن المنكدر هو: الإمام الحافظ القدوة شيخ الإسلام أبوعبدالله القرشي التيمي المدني محمد بن المنكدبن عبدالله بن الهدير بن عبدالعزي بن عامر بن الحارث بن حارثة بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي. حدث عن أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها وعن أبي هريرة وعن ابن عمر وعن جابر بن عبدالله وعن ابن عباس وعن ابن الزبير رضوان الله عليهم أجمعين.
وحدث مرسلا عن النبي صلي الله عليه وسلم والحديث المرسل هو: ما رفعه التابعي إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم قولا أو فعلا أو تقريرا صغيرا كان التابعي أو كبيرا بشرط أن يكون لم يسمعه من النبي صلي الله عليه وسلم. والتابعي: هو مسلم لقي صحابيا ومات علي الإسلام سواء أطال لقاؤهما أم قصر. وحدث عن ابن المنكدر الأئمة: عمرو بن دينار وابن شهاب الزهري ومالك بن أنس وجعفر الصادق الأوزاعي وعبدالعزيز بن الماجشون وأبوحنيفة وكان سيدا يطعم الطعام ويجتمع عنده القراء. اثني عليه العلماء بأنه كان غاية في الاتقان والحفظ والزهد وكانت وفاته سنة 130 هجرية.
وقال بعض المفسرين أيضا في قوله تعالي: "وسبح بحمد ربك حين تقوم" أي: حين تقوم من المجلس حيث ورد أن الله تعالي أرسل جبريل عليه السلام ليعلم النبي صلي الله عليه وسلم إذا قام من مجلسه أن يقول: سبحانك اللهم وبحمدك. أشهد أن لا إله إلا الله أنت وحدك لا شريك لك. استغفرك وأتوب إليك.
وقد ذكر ذلك الإمام عبدالرازق الصنعاني في مصنفه.
والإمام عبدالرازق هو: الحافظ الكبير عالم اليمن عبدالرازق بن همام بن نافع. أبوبكر الحميري مولاهم الصنعاني. الثقة. ارتحل إلي الحجاز والشام والعراق وسافر في تجارة. حدث عن الأئمة وهشام ابن حسان وعبيد الله بن عمر ومعمر بن راشد فأكثر عنه. وحجاج بن ارطاة والأوزاعي. وسفيان الثوري. ومالك بن أنس كما حدث عن والده همام بن نافع وخلق آخرين وحدث عنه الأئمة معتمر بن سليمان وأحمد بن حنبل واسحاق بن راهويه ويحيي بن معين وعلي بن المديني وغيرهم.
قال الإمام أحمد: حدثنا عبدالرازق أنه ولد سنة "120" هجرية.
وقد تفرد الإمام عبدالرازق الصنعاني بمصنفه بحيث لو أطلق لفظ المصنف عند ذكر كتب الحديث فهو: مصنف الإمام عبدالرازق وقد وصف الحافظ الذهبي المصنف بأنه: "خزانة علم".
ومما لا شك فيه أنه يأتي بعد الصحيحين وكذلك بعد بقية السنن وجعله الإمام ولي الله الدهلوي في كتابه "حجة الله البالغة": في الطبقة الثالثة من طبقات كتب السنة فقال: "الطبقة الثالثة: مسانيد وجوامع ومصنفات صنفت قبل الإمامين البخاري ومسلم وفي زمانهما وبعدهما جمعت بين الصحيح والحسن والضعيف والمعروف والغريب والشاذ والمنكر ولم تشتهر بين العلماء ذلك الاشتهار.
وقد اشتمل المصنف علي جميع مراتب الحديث وفيه ما ليس بحديث كفتاوي الصحابة والتابعين.
وبدوره علم رسول الله صلي الله عليه وسلم صحابته الكرام رضوان الله عليهم هذا الدعاء حتي وصل إلينا متواترا وبين لهم أنه دعاء آخر المجلس ومن قاله آخر المجلس غفر الله تعالي له ما كان منه في ذلك المجلس أي: من هفوات وعن عطاء بن أبي رباح أن قول الله تعالي "وسبح بحمد ربك حين تقوم" أي: حين تقوم من كل مجلس إن كنت أحسنت ازددت خيرا وأن كنت غير ذلك كان هذا كفارة له.
وأورد الإمام الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال: من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه: سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك.
وقوله تعالي: "ومن الليل فسبحه وإدبار النجوم" أي: أكثر يا رسول الله من التسبيح في الليل. وحين تدبر النجوم آخر الليل حتي يطلع الفجر ومن جملة التسبيح سنة الصبح إذ إنها تسبيح عملي.
يقول الشيخ الإمام عبدالله سراج الدين: وهكذا تكفل الله تعالي أن يحفظ حبيبة المصطفي صلي الله عليه وسلم من أعدائه فلم يتمكنوا من قتله أو اغتياله رغم محاولاتهم الكثيرة وحقق الله تعالي جل شأنه قوله في كتابه العزيز: "فإنك بأعيننا".
وكما تكفل سبحانه بحفظ رسوله صلي الله عليه وسلم تكفل أيضا بحفظ رسالته وهي القرآن الكريمة والسنة النبوية المطهرة فقال جل شأنه: "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" "الحجر:9" وذلك لأن رسول الله صلي الله عليه هو آخر المرسلين وخاتمهم فلا رسول بعده ورسالته عمت جميع الأمم والملل إلي يوم الدين فاقتضت حكمة الله تعالي أن يحفظ هذا القرآن إلي يوم الدين لتبقي رسالة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم باقية إلي يوم القيامة وفي هذا يقول الله تعالي: "قل أي شيء أكبر شهادة قل الله شهيد بيني وبينكم وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ.." "الأنعام:19".
وقوله تعالي "لأنذركم به ومن بلغ" أي: لينذر صلي الله عليه وسلم أهل زمانه وينذر من بلغه القرآن علي مر الزمان إلي أن يرث الله الأرض ومن عليها والسماوات إنه علي كل شيء قدير.
وإذا قال قائل: كيف ينذر رسول الله صلي الله عليه وسلم به بعد وفاته؟
نقول له: ما عزاه الإمام السيوطي في الدر المنثور إلي ابن مردويه وأبي نعيم
والخطيب البغدادي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: "من بلغه القرآن فكأنما شافهته به" ثم قرأ رسول الله صلي الله عليه وسلم: "وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ..".

بفلم فؤاد الدقس كاتب سوري
المصدر : جريدة عقيدتي 20/4/2010



مواقع النشر

وسبح بحمد ربك



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 07:22 PM.